التخطي إلى المحتوى

أسباب التهاب المثانة متعددة للغاية، ويجب معرفتها جيدا وتجنبها للوقاية من الإصابة بها، حيث أن الجهاز البولي حاله كحال سائر الأجهزة بالجسم، فيتعرض للأمراض المختلفة، والغريب هنا أن الأمراض التي يتعرض لها الجهاز البولي تكون واضحة وتظهر أعراضها ولها ألم واضح يشعر به المريض بمجرد الإصابة.

والتهاب المثانة هو عبارة عن حدوث تهيج أو انتفاخ في المثانة البولية، ويكون غالبا بسبب عدوى لها طابع بكتيري، والتهاب المثانة شائع بين الناس، وتنتشر حالات الإصابة به بين الجميع، وهو لا يقتصر على الإناث فقط، فهو يصيب الإناث والذكور ولو أن نسب إصابة النساء بالتهاب المثانة تكون أكثر من نسب إصابة الرجال بالتهاب المثانة، وعلى كل حال سنوضح فيما يلي أسباب التهاب المثانة وأعراضه وطرق علاجه.

أسباب التهاب المثانة

وإليكم العوامل التي تسبب الإصابة بالتهاب المثانة :

  • اهمال النظافة الشخصية.
  • ممارسة العلاقة الجنسية بكثرة “النشاط الجنسي الزائد”.
  • من يعانون من مرض سرطان المثانة قد يصابون بالتهاب المثانة أثناء تناول جرعات علاج سرطان المثانة.
  • حبس البول لفترات طويلة داخل المثانة، وعدم اخراج البول بمجرد الشعور بالرغبة في التبول.
  • تكوين عدوى بكتيرية في المثانة، وهو النوع المعروف بإسم التهاب المثانة البكتيرية، وهو نوع مُعدي.
  • قد يكون الإصابة بالتهاب المثانة عن طريق العدوى من شخص مصاب به، أو عن طريق العلاقة الجنسية مع شخص مصاب بالتهاب المثانة.
إقرأ ايضاً :   قرح الفراش اسبابها وعلاجها

أعراض الإصابة بمرض التهاب المثانة

وكما ذكرنا فإن أغلب أمراض الجهاز البولي يكون لها أعراض واضحة وتظهر بسرعة بمجرد الإصابة بالمرض، وإليكم أعراض الإصابة بمرض التهاب المثانة البولية :

  • الإحساس بضغط مؤلم في أسفل الحوض.
  • تغير لون البول للون غريب أو غير اعتيادي، وهو عرض مشترك مع مرض الإصابة بالتهابات في مجرى البول.
  • كثرة الحاجة للتبول طوال اليوم وخاصة في الليل، وهي حالة تعرف بإسم البول الليلي، وهو عرض مشترك مع مرض سرطان البروستاتا عند الرجال.
  • الرغبة الدائمة في التبول وحتى في حالة عدم وجود بول، ويقول عنها الأطباء أنها الحاح الشخص للتوجه للحمام من أجل التبول وغالبا لا يجد نفسه بحاجة لذلك.
  • عسر التبول، وهو التبول بصعوبة ويكون مصحوبا بوجع وألم أثناء خروجه، ويكون التبول على أكثر من مرة، حيث يشعر المصاب أنه لم يُفرغ مثانته البولية من السائل البولي بها وأنها بحاجة للتبول مرة أخرى.
  • كثرة الحكة باستمرار بعد الإنتهاء من التبول.
  • حالة البول الدموي، وهي ظاهرة نزول قطرات من الدم أثناء القيام بالتبول، وحينها يكون البول له رائحة كريهة ونفاذة تثير الاشمئزاز والغثيان.
إقرأ ايضاً :   بروكسيمول فوار Proximol Fizzing مطهر للمسالك البولية وطارد لحصوات الحالب

علاج التهاب المثانة

وبالتأكيد بعد أن أنهينا الحديث عن أسباب التهاب المثانة وأعراض الإصابة بها، يتبقى لنا الضلع الثالث للمثلث وهو كيفية علاج التهاب المثانة، وفيما يلي نعرض طرق علاج التهاب المثانة ونصائح هامة للوقاية من الإصابة بها.

  • رؤية الطبيب ليقوم بعمل اختبارات البول للتأكد من الإصابة، وبالتالي تحديد نوع العلاج المناسب.
  • عادة ما يكون العلاج بالمسكنات أو المضادات الحيوية مع الالتزام بالنصائح التي يمليها عليك الطبيب.
  • شرب كميات كبيرة من الماء يوميا.
  • التوجه للحمام بمجرد الإحساس برغبة في التبول، أي عدم حبس البول داخل المثانة لفترات طويلة.
  • تنظيف مكان خروج البول وما حولها بالمياه وليس بالصابون، ويكون التنظيف بصورة رقيقة وليس بقوة.
  • تجنب النساء من استخدام المعطرات في المناطق التناسلية، لأنها قد تسبب تهيج في المثانة أو مجرى البول.

اقرأ أيضا :

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.