التخطي إلى المحتوى

يطلق على احتقان الحوض اسم متلازمة الاحتقان الوريدي الحوضي أو ارتداد وريد المبيض، وتعتبر تلك المتلازمة سبب للإصابة بالألم المزمن بمنطقة الحوض خاصة عند السيدات بنسبة تتراوح ما بين 15: 40% من النساء، ومن الممكن أن يتم التعرف عن ألم الحوض بأنه ألم أسفل البطن التي تظل تعاني منه لأكثر من 6 أشهر ولكنه لا يحدث باستمرار، حيث أن متلازمة احتقان الحوض تحدث لعدة أسباب مختلفة منها توسع الأوردة بالحوض وغيرها من الأسباب التي سنتعرف عليها معاً في السطور القادمة من مقالنا هذا.

معلومات عن احتقان الحوض

لا يعرف حتى الآن السبب الدقيق للإصابة بهذا المرض المزمن ولكن الأسباب التي يمكن أن يتم ذكرها مثل وجود اضطراب وظيفي يؤدي إلى الإصابة بالمتلازمة، أو حدوث تشوهات هرمونية أو تشريحية، وتشير بعض الإحصائيات أن معظم السيدات التي تعاني من احتقان الحوض تكون أعمارهن ما بين 20:45 عام.

كما أن معظمهن تعرضوا للحمل أكثر من مرة وتسببت تغيير الهرمونات لديهم لزيادة الوزن بجانب تغييرات التشريحية ببنية الحوض خلال فترة الحمل، فالمرأة في تلك المرحلة تتعرض لزيادة الضغط بالأوردة المبيضية مما يؤدي إلى حدوث ضعف في جدار الوريد وتوسعه.

إقرأ ايضاً :   علاج للصداع سريع المفعول وأهم اسبابه

اسباب احتقان الحوض

حيث أن الاستروجين يمكن أن يكون من أسباب الضعف في جدران الوريد، ويعمل على تهيئة السيدة للإصابة بمتلازمة  الاحتقان الوريدي الحوضي، ومن أسباب الإصابة ما يلي:

  1. تكيس المبايض.
  2. التعرض لوجود خلل وظيفي أو زيادة في هرمونات الجسم.
  3. امتلاء عروق الساق.
  4. صعوبة التبرز.
  5. الرحم المقلوب والمعاد توجيهه.
  6. عدوى المسالك البولية عند الرجال.
  7. ضعف الأوعية الدموية بمنطقة الحوض.
  8. إصابة بالإمساك المزمن.
  9. زيادة الوزن.
  10. العدوى التي تنتقل جنسياً.
  11. التهاب البروستاتا الجرثومي لدى الرجال.
  12. الحمل المتكرر.
  13. احتقان الحوض عند الرجال عادة يكون بسبب الإصابة بالفتق.
  14. تضخم البروستاتا الحميد الغير سرطاني.
  15. متلازمة القولون العصبي.
  16. التهاب القولون التقرحي.
  17. الإصابة بالأورام الليفية.
  18. تشكل أنسجة خارج الرحم.
  19. تشنجات عضلية بقاع الحوض.
  20. التعرض للإصابة بالتهاب الزائدة الدودية.

أعراض الإصابة بـ احتقان الحوض

هناك العديد من الأعراض التي تظهر على مصابين متلازمة احتقان الحوض والتي تتمثل فالتالي:

  • الإصابة بالاكتئاب والشعور بالإعياء.
  • ظهور عروق دوالي.
  • الألم الشديد بالظهر.
  • التهاب المثانة الخلالي.
  • نمو حجم المبيض أكبر من الحجم الطبيعي.
  • خروج دم مع السائل المنوي.
  • ألم الدورة الشهرية.
  • ألم حاد بالخصية.
  • ألم عند الجماع أو القذف.
  • ألم حاد بالحوض يعرف بألم الحوض المزمن التي يزيد قبل موعد الدورة الشهرية، أو بالمساء أو خلال وبعد الجماع، بالمراحل المتأخرة من الحمل، الألم بعد الوقوف لفترة طويلة.
  • نزيف غير طبيعي خلال الدورة الشهرية.
  • تورف بكيس الصفن.
  • خروج إفرازات ممتلئة بالقيح من القضيب.
  • ألم الورك.
  • انتفاخ في الفرج أو المهبل.
  • نزول إفرازات بصورة غير طبيعية
  • زيادة عدد مرات التبول.
إقرأ ايضاً :   الأرق وكيفية علاجه والتخلص منه

علاج احتقان الحوض

عادة يتم معالجة متلازمة احتقان الحوض بالأدوية التي تحتوي على مادة الستيرويدية المضادة للالتهابات والتي تعمل على تقليل الشعور بألم الحوض، ومن الممكن أن يتم إجراء منع ضخ الدم للأوردة المنتفخة بمنطقة الحوض ومن ضمن الإجراءات أو العلاجات التي تتبع في تلك الحالة الآتي:

يمكن أن تتم معالجة احتقان الحوض من خلال عملية صمام الوريد، حيث تتم تلك العملية بعد أن يتم استخدام مخدر موضعي لمنطقة صغيرة من الفخذ وعمل شق صغير به، ومن ثم يقوم الطبيب المختص بإدخال أنبوب رفيع مرن يعرف باسم القثطار عن طريق شق بالوريد والعمل على ربطه في دوالي الأوردة.

حيث يتم دخول لفائف صغيرة أو سوائل مثل الصمغ عن طريق استخدام قسطرة الأوردة التي تعمل على منع تدفق الدم بداخلها، ولكن هذا الإجراء لا يحتاج إلى عمل أي غرز او شقوق، ويكون بإمكان المرضى ممارسة أعمالهم البسيطة باليوم التالي، ويحتاجون إلى ما يقارب اسبوع لقدرتهم على ممارسة أعمالهم بشكل كامل.

كما من المحتمل ان يتم المعالجة بالتصليب عن طريق عمل إجراء إدخال قسطرة وحقن محلول الأوردة المنتفخة لكي يتم منع تدفق الدم بها، مما يعمل على تقليل الشعور بالألم بمنطقة الحوض.

إقرأ ايضاً :   ارتخاء الصمام الميترالي

إذا كانت الإصابة بسبب التهاب الأوعية الدموية فمن الممكن أن يتم معالجتها من خلال استخدام أدوية قابضة للأوعية الدموية والعمل على ممارسة التمارين الرياضية التي تساهم في تنشيط الدورة الدموية، والحرص على عمل مساج باستمرار بمنطقة الحوض.

طرق الوقاية من الإصابة باحتقان الحوض

هناك العديد من الطرق التي نتبعها للوقاية من الإصابة باحتقان الحوض ومنها:

  • الابتعاد تماماً عن استخدام الدش المهبلي.
  • يجب أن يتم عمل تحاليل العدوى المنقولة جنسياً.
  • العمل على مسح منطقة المهبل من الأمام إلى الخلف بعد استخدام المرحاض لعدم دخول البكتريا من خلاله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.