التخطي إلى المحتوى

التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال وطرق علاجة سوف نتعرف عليها من خلال موسوعة دار اطب حيث يُعد التهاب الأذن الوسطى من أكثر أنواع الأمراض إنتشارًا عند الأطفال والتي يكثر انتشارها فى وقت الشتاء وذلك عقب إصابة الأطفال بالتهاب الجزء العلوى فى الجهاز التنفسى.

التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال

من الملاحظ أن نسبة إلتهاب الأذن الوسطى عند الأطفال فى سن مبكر تصل لحوالي 30% وذلك للأطفال الأصغر من سن سبع سنوات بينما هذه النسب تقل بشكل كبير فى حالة الأطفال الكبار، وعادة ما يحدث الالتهاب في الأذن الوسطى عند الأطفال عقب إصابتهم بنزلات البرد الشديدة أو عقب الإصابة بإلتهاب البلعوم مما يترتب عليه حدوث إنسداد فى قناة أو ستاكى وتراكم السوائل فى منطقة الأذن الوسطى.

التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال
التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال

أهم أسباب تكرار الإصابة بمرض إلتهاب الأذن الوسطى عند الأطفال

من المعروف من الناحية العلمية أن أذن الإنسان تتكون من ثلاثة أجزاء وهي الأذن الخارجية والتى تعد وظيفتها تجميع الموجات الصوتية وتوصيلها من خلال قناة الأذن الخارجية للغشاء الرقيق.

إقرأ ايضاً :   فوائد الشوفان للتخسيس وافضل طرق استخدامه

الجزء الثانى هى الأذن الوسطى والتى تشكل التجويف العظمى فى جمجمة الإنسان وتعد وظيفة الأذن الوسطى هى تضخيم الموجات التي تنتج عن الأصوات ونقلها للأذن الخارجية، والجزء الثالث من الأذن هى الأذن الداخلية والتي تعد مسؤولة على الحفاظ على توازن جسم الإنسان، يرجع تكرار الإصابة بهذا المرض عند الأطفال لعوامل وأسباب عديدة تتمثل أهم هذه الأسباب فى :

  •  قصر شديد فى طول قناة أوستاكي حيث يترتب على ذلك سهولة وصول السوائل بطريقة سريعة للأذن مما يؤدى لانسداد هذه الأذن.
  • زيادة كبيرة فى نسبة تعرض الطفل لنزلات البرد الشديدة بالإضافة للتعرض لحساسية الأنف بصفة مستمرة حيث يترتب على ذلك زيادة كبيرة فى الإفرازات بسبب قلة المناعة للأطفال الصغار.
  • رضاعة الأطفال من خلال الببرونة ففى هذه الحالة يكون وضع الطفل أفقي مما يترتب عليه حدوث تسرب فى بعض الحليب للأذن الوسطى وحدث إلتهاب شديد بها، بالإضافة لأن الدراسات والأبحاث العلمية أثبتت عن نقص مناعة الأطفال الصغار الذين يعتمدون على الرضاعة الصناعية.
  • تزداد نسبة الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى فى حالة تدخين كل من الأم والأب أيضًا.
إقرأ ايضاً :   علاج حرارة القدمين الدكتور عبد الباسط
التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال
التهاب الاذن الوسطى عند الاطفال

أهم أعراض الإصابة بالتهاب الأذن الوسطى

قد يترتب على إصابة الأطفال الصغار بالتهابات الأذن الوسطى حدوث بعض المضاعفات والأعراض التالية :

  •  إصابة الأطفال بألم شديد يصاحب هذا الألم صراخ الأطفال بصفة مستمرة وخاصة عقب إرضاع الأمهات لهم وذلك لأن الرضاعة تعمل على تغير الضغط الداخلى للأذن بسبب الانسداد الذى يوجد فى قناة أوستاكي خلال عملية البلع مما يؤدي لفقدان الطفل شهيته  وعدم تقبله للطعام.
  • إفرازات كثير من منطقة الأذن حيث يدل ذلك بالتأكيد على وجود ثقب كبير فى طبلة الأذن ومن الملاحظ أن الألم الذى يشعر به الأطفال يقل مع هذه الإفرازات حيث أن الإنقلاب الذى يحدث فى طبلة الأذن يخفف من الضغط الذي ينتج عن تجمع السوائل فى منطقة الأذن الوسطى وبالتالى يعمل على التقليل من آلامها .
  • تأثر حاسة السمع عند الأطفال وذلك يحدث كأمر طبيعي بسبب تراكم نسبة السوائل التى توجد فى منطقة الأذن الوسطى.

مضاعفات التهاب الأذن الوسطى عند الأطفال

قد يترتب على إصابة الأطفال بالتهاب الأذن الوسطى حدوث بعض المضاعفات التالية التى تتمثل فى:

  • تأثر السمع بنسبة كبيرة وحدوث تصلب كبير فى طبلة الأذن وربما يترتب على هذا الالتهاب حدوث إلتهاب شديد بها.
  • التهاب في عظمة الجمجمة الخلفية .
  • حدوث التهاب فى العصب السابع والعصب الوجهي أيضًا.
إقرأ ايضاً :   بحث عن أحمد زويل جاهز للطباعة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.