التخطي إلى المحتوى

السمنة وأمراض الجهاز الهضمي مع دكتور وائل شعلان 

السمنة من الأمراض المنتشرة جدا في الوقت الحالي، وهي مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بنمط الحياة غير الصحي، حيث أن انتشار الوجبات السريعة وعدم ممارسة الرياضة بانتظام، أدى إلى زيادة الأعداد التي تعاني من هذه الحالة المرضية الخطيرة.

وأثبتت عدة دراسات تم إجراؤها، أن هناك علاقة بين السمنة وأمراض الجهاز الهضمي، حيث أن السمنة يمكنها أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي مثل: ارتجاع المريء، ومتلازمة القولون العصبي، وقرحة المعدة، والعديد من الأمراض الأخرى.

اقرأ ايضًا عن: عملية التكميم المعياري

وفي هذا المقال عزيزي القارئ سنتحدث عن مجموعة من الأمراض التي تسببها السمنة في الجهاز الهضمي، والأعراض الشائعة لهذه الأمراض، وتفاصيل أخرى عن العلاقة بين السمنة وأمراض الجهاز الهضمي مع دكتور وائل شعلان، حيث سنعرض رأي دكتور وائل شعلان، وأمراض الجهاز الهضمي  التي تحدث عنها ولها ارتباطًا وثيقًا بالسمنة.

كيف أعرف أني مريض سمنة؟

قبل أن نتحدث عن السمنة وأمراض الجهاز الهضمي المختلفة المرتبطة بها، سنتعرف في البداية على كيفية حساب مؤشر كتلة الجسم لمعرفة ما إذا كنت تعاني من السمنة أو لا؟ 

حيث أن مؤشر كتلة الجسم هو عبارة عن عملية حسابية بسيطة، يمكن إجراؤها بنفسك، وهو ناتج قسمة الوزن بالكيلوجرام على مربع الطول بالمتر.

ونتائج هذه العملية بإمكانها تحديد إذا كنت تعاني من السمنة أو لا؟ فإذا كان الناتج أكثر من 30 فأنت تعاني من السمنة المفرطة، ولابد من خسارة الوزن باتباع الأنظمة الغذائية المختلفة.

 أو التدخل الجراحي بإجراء عمليات السمنة المختلفة، والتي تشمل عمليات تكميم المعدة، أو تحويل المسار، أو أي عملية جراحية أخرى مرتبطة بعلاج حالات السمنة. 

والجدير بالذكر أن مؤشر كتلة الجسم لا يمكنه تحديد نسبة الدهون في الجسم بصورة دقيقة، ويستثنى من حساب كتلة الجسم بهذه الطريقة أيضا الرياضيين والسيدات الحوامل والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 19 عاما.

اقرأ ايضًا عن : أكبر جراح سمنة في مصر

السمنة وأمراض الجهاز الهضمي المختلفة المرتبطة بها 

السمنة وأمراض الجهاز الهضمي مع دكتور وائل شعلان

هناك عدة أعراض تظهر في الجهاز الهضمي نتيجة لوجود السمنة، ونذكر منها: 

ارتجاع المريء 

ارتجاع المريء أو Gastroesophageal reflux disease (GERD) هو عبارة عن اضطراب يظهر في الجهاز الهضمي، نتيجة لارتداد العصائر الحمضية المعدية، أو الأطعمة، أو السوائل من المعدة إلى المريء.

ويظهر في الأعمار المختلفة من الأطفال والبالغين، ويعد المرضى الذين يعانون من الربو، من الفئة الأكثر عرضة لهذا المرض.

ويتسبب هذا المرض في الشعور بالحرقة في منطقة الصدر، وخاصة بعد تناول الطعام، ويزداد الأمر سوءا خلال فترة الليل، كما تظهر أعراض مثل: صعوبة البلع وألم في الصدر وارتجاع الطعام والسوائل الحمضية.

متلازمة القولون العصبي 

تعد متلازمة القولون العصبي من الأمراض المزمنة، وهي من الأمراض التي تصيب الأمعاء الغليظة، وتتمثل أعراض المرض في ظهور ألم في منطقة البطن، وظهور إمساك أو إسهال، مع وجود الغازات وانتفاخ في البطن.

وتعد هذه المتلازمة من الأمراض المزمنة التي تحتاج إلى علاج على المدى الطويل، وهناك أعراض يمكن التحكم فيها عن طريق تغيير نمط الأكل ومحاولة الابتعاد قدر الإمكان عن مسببات التوتر، أما بالنسبة للأعراض الأكثر خطورة، فلابد من استشارة طبية وتناول الأدوية من أجل تخفيف حدة الأعراض.

سرطان المريء

يعد ارتجاع المريء والذي يحدث أيضا نتيجة السمنة، من عوامل الخطر المسببة لسرطان المريء، وسرطان المريء من الأمراض الأكثر خطورة، والتي بإمكانها أن تؤدي إلى الوفاة.

ويبدأ عادة هذا المرض في الخلايا المبطنة للمريء، كما يمكن أن يحدث في أي منطقة على طول المريء، وأثبتت عدة دراسات احتمالية إصابة النساء بنسبة أكثر من الرجال بهذا المرض.

قرحة المعدة 

صنفت قرحة المعدة أيضا أحد نتائج السمنة المفرطة، وتعرف قرحة المعدة أنها عبارة عن ظهور قرح أو جروح في الغشاء المبطن للمعدة.

ومن ضمن أعراض هذا المرض، الإصابة بالغثيان مع أو بدون قيء، ويتم تشخيص هذا المرض عن طريق المنظار الداخلي للجهاز الهضمي العلوي، والتشخيص باستخدام الأشعة السينية أيضا.

سرطان البنكرياس

أثبتت عدة دراسات وجود علاقة طردية بين زيادة مؤشر كتلة الجسم والإصابة بسرطان البنكرياس، وتكون هذه العلاقة عكسية كلما قل وزن الجسم.

كما يمكن أن يحدث نتيجة قلة النشاط الحركي، كما أثبتت هذه الدراسات ظهور مرض سرطان البنكرياس في سن صغير، بالنسبة لأولئك الذين يعانون السمنة المفرطة.

مرض الكبد الدهني غير الكحولي 

والذي يحدث نتيجة تراكم الكثير من الدهون وتخزينها في خلايا الكبد، ومن أعراضه انتفاخ في البطن وتضخم الأوعية الدموية أسفل سطح الجلد، وتضخم الطحال واحمرار راحة اليد و اصفرار الجلد والعينين، وأثبتت عدة دراسات ارتباطه بشدة بزيادة الوزن.

في النهاية عزيزي القارئ، السمنة المفرطة بإمكانها إحداث الكثير والكثير من الأمراض الخطيرة، بعضها بإمكانه أن يؤدي إلى الوفاة، وإنهاء حياة الفرد.

ولا تقتصر هذه الأمراض على تلك الخاصة بالجهاز الهضمي، حيث أن السمنة بإمكانها أيضا إحداث مشاكل أخرى، خاصة بعضلة القلب، ومشاكل في التنفس، وأمراض أخرى كثيرة.

لذا لابد أن تتخذ خطوة، وتحيا بنمط صحي أكثر، قد يبدو الأمر صعبًا في البداية، ولكنك ستحمي نفسك شر هذا المرض اللعين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.