التخطي إلى المحتوى

زراعة الشعر هي أحدث صيحة ليس فقط بالنسبة لأولئك الذين فقدوا شعرهم بشكل مفاجئ ولكن حتى بالنسبة لأولئك الذين يريدون تغيير شعرهم أو الحصول على تسريحة جديدة جذابة. ولكن هل زراعة الشعر آمنة وناجحة؟ هل هي عملية دائمة أم هل يؤدي هذا الإجراء إلى تغيرات الأنسجة غير المرغوب فيها في الجسم؟ حتى نستطيع معرفة أصول عملية زراعة الشعر وكيفية تنفيذها، يمكننا التعرف على خطوات عملية زراعة الشعر بالتفصيل حتى نكتشف هذا العالم عن قرب.

خطوات ومراحل زراعة الشعر

زراعة الشعر الطبيعي
زراعة الشعر الطبيعي

تعتبر عملية زراعة الشعر عملية جراحية تتضمن إزالة بصيلات الشعر من أي مكان في الجسم مثل مؤخرة الرأس والوجه أو الساقين والصدر وزرعها على الجزء الذي يفتقد إلى الشعر. هذه العملية تستخدم أيضا في زرع الشعر في الرموش والحواجب إذا اقتضت الحاجة. أحدث التقنيات في عملية زراعة الشعر تعتبر دائمة وتعتمد على التقاط بعض من بصيلات الشعر وغرسها في مناطق الصلع أو الشعر الخفيف. وتسمى هذه العملية زراعة الشعر والتي يمكن القيام بها بطريقتين مختلفتين، وهما زراعة الشعر بالشريحة وزراعة الشعر بالاقتطاف.

في عملية زراعة الشعر بالشريحة، يتم زرع شرائح الجلد ذات نمو الشعر الجيد في مناطق الصلع، بحيث يتم استخراج شريحة طولية محملة بالشعر الدائم ومن ثم استخراج بصيلات الشعر منها بعد ذلك. في الخطوة الثانية يتم زراعة هذا الشعر الدائم في المناطق التي تفتقر إلى الشعر سواء في مقدمة الرأس أو في مناطقها الوسطى.، وفي عملية زراعة الشعر بالاقتطاف، يتم إزالة وحدات الشعر مع جذورها يدويا باستخدام أدوات متعددة، ثم يتم غرسها في المناطق التي تعاني من الصلع أو الشعر الخفيف. طريقة حصاد البصيلات من لمنطقة المانحة هو ما يتبناه الجراحون في الغالب في هذه الأيام.

في الغالب يقوم الجراحون بتطوير التقنيات المختلفة لعملية حصاد البصيلات حتى لا تقوم بترك ندوب أو أثار تتطلب استشفاء طويل. يقول الجراح العالمي دكتور يتكين باير، خبير عمليات زراعة الشعر في تركيا، أن تطور أدوات الجراحة اليدوية والآلية جعلت من زراعة الشعر طريقا يسيرا لاستعادة الشعر دون ترك أي أثار بعد العملية كما كان يحدث في السنوات الماضية. أيضا يصرح الطبيب بأن الندوب التي كانت تجعل المرضى يفكرون في القيام بالعملية في السابق لم يعد لها أي وجود الأن، حيث أصبحت فترة الاستشفاء بعد العملية أقصر من أي إجراء تجميلي أخر.

إقرأ ايضاً :   زراعة الشعر كيف تتم وما هي مخاطرها والفوائد

يمكن إجراء عملية زراعة الشعر بالاقتطاف في جلسة كبيرة واحدة أو عدة جلسات على حسب حالة المريض. إنها عملية يدوية ووقتية ولكنها تعطي نتائج طبيعية للغاية ولا تترك أي علامات بعد تنفيذها. ومع ذلك، فهي عملية تستغرق وقتا طويلا بالنسبة لكل من الطبيب والمريض لظهور النتائج النهائية، ويرجع ذلك لحاجة بصيلات الشعر الجديدة للتأقلم مع بيئتها الجديدة حتى تستطيع إنبات الشعر الجديد. ومع ذلك، فقد أدى استخدام الروبوتات إلى تقليل الوقت في هذه العملية وتبسيطها بشكل كبير أو حتى مع استخدام الأدوات المتطورة التي جعلت العملية تسير بشكل أكثر بساطة وسهولة.

  • التحضير لعملية زراعة الشعر

في الخطوة الأولى لجراحة زراعة الشعر، يتم التخطيط الجيد للمنطقة التي تعاني من الصلع أو من الشعر الخفيف حتى يعلم الطبيب جيدا مدى حاجة هذه المناطق للشعر الجديد. أيضا يستكشف الطبيب كميات الشعر المتوفرة في المنطقة المانحة للشعر حتى تتم إزالة بصيلات الشعر من الجزء الخلفي من الرأس ونقلها إلى مناطق الصلع.

  • قص الشعر من المنطقة المانحة

قبل بدء الجراحة، يتم قص الشعر في المنطقة المانحة حتى يستكشف الطبيب الشعر المتوفر عن كثب. في بعض الحالات، يستطيع الجراح القيام بعملية زراعة الشعر دون الحاجة إلى قص الشعر أو حلقه بشكل كامل. تشمل هذه الحالات زراعة الشعر للنساء، وزراعة الشعر بتقنيات أكثر تطورا مثل تقنية القنوات المائلة وأقلام تشوي التي طورها الطبيب يتكين باير.

  • استخراج الشعر من المنطقة المانحة

يقوم الطبيب بتخدير المنطقة المانحة بواسطة مخدر موضعي بسيط لا يؤثر على استيقاظ المريض. يتم حقنه في فروة الرأس مباشرة دون حدوث أي ألم، حتى يستطيع الطبيب التقاط البصيلات المستهدفة دون حدوث أي انزعاج أو ألم. يقوم الطبيب باستخدام أداة جراحة يدوية بسيطة لاستخراج البصيلات الواحدة تلو الأخرى، وحفظ هذه البصيلات في سائل خاص إلى حين زراعتها في المنطقة المستقبلة للشعر.

  • زراعة الشعر في المنطقة المستقبلة

يتم تخدير المنطقة المستقبلة بنفس الشكل الذي تم في المنطقة المانحة بواسطة التخدير الموضعي البسيط. بعد ذلك، يقوم الطبيب بانتقاء البصيلات المتوافقة مع كل منطقة في الجزء الأمامي للشعر وبصيلات أخرى متوافقة مع قمة الرأس. حيث لا تكون جميع البصيلات صالحة للزراعة في أي مكان من فروة الرأس. الجراح الخبير والمؤهل لهذه العملية سوف يقوم بانتقاء البصيلات بالشكل الذي يجعل نتائج العملية أكثر واقعية.

إقرأ ايضاً :   علاج الصرع بالأعشاب .. تعرف على أفضل طرق علاج الصرع وما هي أعراضه

وقت الاستشفاء بعد عملية زراعة الشعر

زراعة الشعر تعتبر إجراء غير جائر ويتم في جلسة واحدة أو في عدة جلسات منفصلة على حسب حالة كل مريض في العيادة الخارجية ولا تتوجب دخول غرفة عمليات أو تخدير كامل. يسمح للمرضى في الغالب باستخدام الشامبو بعد يومين على الرغم من أن فروة الرأس تحتاج إلى الحماية من أشعة الشمس والالتهابات لفترة من الوقت بعد الجراحة. عموما يتم وضع المرضى على المضادات الحيوية لبضعة أيام لتفادي العدوى أو الالتهابات التي ربما تنتج عن عمليات الاستخراج والزراعة المتتالية.

معظم عمليات زراعة الشعر ناجحة، على الرغم من أنها قد تستغرق ما يصل إلى تسعة أشهر قبل أن يتجذر الشعر ويبدأ في الملء الذي يرغب به المريض. ليس من المألوف أن يسقط الشعر المزروع بعد عدة أشهر ثم يعاد نموه، ولكنه يسقط في بعض الأحيان نتيجة لدخول البصيلات في مرحلة الراحة الناتجة عن الصدمة الحرارية والتي تنتج عن اختلاف البيئة التي ينمو بها الشعر الجديد.

بمجرد أن يبدأ الشعر في النمو، يجب أن يكون طبيعيا لأن الشعر مزروع في الاتجاه الذي ينمو فيه الشعر عادة في ذلك المكان. يجب تغطية معظم الندوب بالشعر وسيكون من الصعب رؤيتها. أي ندوب مرئية ستكون دائمة، ولكن يجب أن تتلاشى مع مرور الوقت. كن صبورا وقد تستغرق التحسينات على الندوب سنة أو نحو ذلك. ولكن مع التقنيات المتطورة التي يتبعها غالبية الأطباء هذه الأيام، لا يوجد أي أثر للندوب بعد العملية وربما لا يحتاج المريض للكثير من الوقت حتى يتطلع على النتائج التي تكون نهائية.

إقرأ ايضاً :   غيبوبة السكر

النتائج بعد زراعة الشعر

بعد حوالي أسبوعين من إجراء جراحة زراعة الشعر لديك، قد تشعر بالرعب عندما تكتشف أن الشعر المزروع حديثًا يتساقط. لا تقلق، فهذا جزء طبيعي من الإجراء ولا يعني أن الطعوم لم تتجذر. ينمو الشعر من جريب والذي ينتهي ببصيلة شعر. عندما نتحدث عن زرع الشعر، ما نعنيه حقا هو زراعة بصيلات الشعر. عندما يتم تحريك البصيلة فإنها توقف نمو الشعر مؤقتا بينما يستقر في موقعه الجديد. الشعر القديم المتساقط هو جزء طبيعي وضروري من دورة الحياة ويفسح المجال لشعر جديد ينمو في موقع المنطقة المستقبلة للشعر.

الشعر ينمو فقط حول 1 سم في الشهر، لذلك قد يستغرق بعض الوقت ليصبح شعرك الجديد مرئيا وحتى يبدأ هذا الشعر في الحصول على النتائج التي كنت تأمل بها. بعد 4-5 أشهر، يجب أن تبدأ في الحصول على فكرة جيدة عن المظهر النهائي، ولكن قد يستغرق الأمر 18 شهرا حتى تصبح عملية زراعة الشعر كاملة ومرئية.

اعتمادا على وقت إجراء عملية زراعة الشعر أو خطط العملية، قد ينصح بارتداء قبعة واقية من الشمس عالية الجودة خلال الأسابيع القليلة الأولى. حتى لا يتعرض الشعر الجديد وبصيلاته لأي صدمات قد يكون لها أثر سلبي على نتائج العملية.

وبمجرد أن يثبت الشعر الجديد نفسه وينمو بشكل طبيعي، يمكنك علاج منطقة الزراعة الخاصة بك تماما كما تفعل بقية بصيلاتك بشكل طبيعي. بعد هذه الفترة، إذا كنت ترغب في صباغة الشعر أو تصفيفه بوسائل التصفيف القاسية مثل المجفف الساخن أو فرده، فسيكون هذا أمر طبيعي ولا ضرر منه. زراعة الشعر هي إجراء دائم والنتائج على مدى الحياة. بعد عام أو عامين من اكتمال الإجراء، لن يكون أي شخص على دراية بأنك خضعت لإجراء عملية زراعة العر ولن تحتاج إلى تقييد اختيارات تصفيف الشعر الخاصة بك بأي شكل من الأشكال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.