التخطي إلى المحتوى

يتزايد البحث عن علاج حمى البحر المتوسط وهو يعتبر مرض وراثي ذاتي الالتهاب ويتسبب في حدوث ارتفاع لدرجة الحرارة بشكل متكرر، وعادةً ما تصيب الحمى منطقة الرئة والبطن والمفاصل، وهو من الأمراض التي تكتسب في بعض الأوقات نتيجة العوامل الوراثية، بالإضافة إلى أنه من الأمراض التي ليس من السهل علاجها، وتعد الأدوية المستخدمة في علاج مرض حمى البحر المتوسط غير فعالة حتى وقتنا هذا، فقط تساعد على التخفيف من الأعراض والآلام المصاحبة للمرض والمحافظة على سلامة المريض، إلا أنه من الممكن اتباع بعض النصائح الغذائية والتي نستطيع من خلالها السيطرة عليها بتناول الأعشاب الطبيعية.

علاج حمى البحر المتوسط وأعراضة

تبدأ علامات وأعراض المرض في الظهور أثناء مرحلة الطفولة، وتأتي في صورة نوبات قصيرة تسمى ب” الهجمات”، وتستمر تلك النوبات من يوم لثلاثة أيام، أما بالنسبة لالتهاب المفاصل فقد يستمر لأسابيع أو شهور، ومن أعراض هذا المرض ” ألم بالبطن، الحمى، ألم بمنطقة الصدر، حدوث تورم وألم المفاصل، طفح جلدي على الساقين، آلام بالعضلات، وينصح بضرورة زيارة الطبيب عند الشعور بأعراض مفاجئة مقلقة كضيق في التنفس أو حدوث إغماء.

الأعشاب الطبيعية المستخدمة في علاج حمى البحر المتوسط

نبات الشمر: من الأعشاب التي ينصح بتناولها بصورة يومية لمرضى حمى البحر، وذلك لاحتوائها على بعض مضادات الالتهاب والتي تساهم في عملية العلاج، ويجب المواظبة عليها بشكل يومي حتى تختفي الأعراض.

الثوم: من أكثر الأطعمة الصحية والمفيدة فمن خلال تناول فصين من الثوم كل يوم على الريق، يساعد بشكل كبير في علاج حمى البحر المتوسط، وذلك لاحتوائه على العديد من العناصر الهامة لجسم الإنسان، ويفضل للشعور بتحسن الاستمرار على تناول الثوم.

عشب بذر الكتان: المواظبة على تناول ملعقة صغيرة من بذر الكتان كل يومين يساعد في علاج هذا المرض الشديد، وذلك دون اللجوء لأي أدوية طبية أو عمليات جراحية، حيث تحتوي بذور الكتان على الكثير من العناصر الطبيعية والمفيدة للجسم.

دبس الرمان: من الأطعمة التي تتميز بالمذاق الجيد والشهي فضلاً عن إستخدامه للشفاء من حمى البحر المتوسط، ويمكن إضافته إلى بعض أنواع الطعام حيث يحتوي العديد من المواد الغذائية الضرورية للجسم.

البابونج: من الأعشاب الطبيعية التي تساعد في علاج حمى البحر، حيث يعمل على تقوية جهاز المناعة للإنسان، ويمكن تناوله عن طريق إضافة البعض من عشب البابونج إلى كوب من الماء المغلي ثم تصفيته وشربه مرتين كل يوم.

المضاعفات الناتجة عن إهمال علاج حمى البحر المتوسط

إفراز بروتين غير طبيعي بالدم: عند تعرض الجسم للهجمات المصاحبة للمرض، فإنه يقوم بإفراز” أميلويد أ ” وهو بروتين غير طبيعي وينتج عن تراكمها بالجسم حدوث تلف بالأعضاء” الداء النشواني”.

تلف الكلى: قد يسبب الداء النشواني في تلف الكلى وبالتالي الإصابة بمتلازمة أمراض الكلى، والتي يمكن أن تؤدي لحدوث جلطات دموية في الكلى أو حدوث فشل كلوي.

العقم عند النساء: من ضمن المضاعفات الناتجة عن مرض حمى البحر، حدوث عقم لدى النساء.

آلام المفاصل: حدوث التهاب بالمفاصل ومن أكثر المفاصل التي قد تتأثر” الكاحل، الأرداف، الركبة، المرافق”.

بعض العوامل التي تزيد من إحتمالية الإصابة بحمى البحر المتوسط

وجود تاريخ مع المرض للعائلة: تزداد إحتمالية الإصابة بالمرض وذلك عند وجود تاريخ عائلي للمرض.

الأشخاص ذوي أصول البحر الأوسطية: تتضاعف خطورة الإصابة للأشخاص ذوي أصول البحر المتوسط، وذلك نتيجة إنتقال طفرة جينية من الآباء للأبناء، وقد تتسبب هذه الطفرة بعض المشكلات في تعديل الالتهابات التي يصاب بها الجسم.

إقرأ ايضاً :   خطوات الحقن المجهري بالتفصيل

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.