التخطي إلى المحتوى

علامات غيبوبة الكبد  وكيفية التعامل معها تعد غيبوبة الكبد من أصعب الأمراض التي يصاب بها الإنسان فعي عبارة  غيبوبة تحدث نتيجة لاضطراب وظائف الكبد واعتلالها، حيث أن وظيفة الكبد الرئيسية هي تنقية الدم من السموم والأجسام الضارة وأثناء هذه الغيبوبة يفقد الكبد هذه الوظيفة الثمينة مما يؤدي إلى وصول الدم المليء بالسموم والمواد الضارة دون تنقية، وبالتالي تحدث الغيبوبة نتيجة لهذا السبب، وفي مقالنا هذا نقدم لكم كل ما يتعلق بغيبوبة الكبد وكيفية التعامل معها.

علامات غيبوبة الكبد  وكيفية التعامل معها

علامات غيبوبة الكبد وكيفية التعامل معها

علامات غيبوبة الكبد : لغيبوبة الكبد عدة علامات يجب الإلمام بها وذلك حتى نحسن التصرف في مثل هذه المواقف، فهذه العلامات تدل على أن المريض  على وشك الإصابة بغيبوبة الكبد لذلك يجب معرفة الأعراض جيداً للتحرك على وجه السرعة والاتصال بالطبيب المعالج لتدارك الأمر قبل أن يتفاقم وإليكم أهم العلامات :

  • حدوث الاضطراب العقلي وعدم القدرة على الإدراك والتمييز بحيث يكون المصاب فاقداً للوعي بشكل جزئي فيكون غير واعياً بالزمان والمكان وذلك بسبب الاضطراب الحاصل في الدماغ حتى لو كان هذا الاضطراب بسيطاً، أما لو كان الاضطراب في مرحلة متقدمة فقد يؤدى إلي وفاة المريض.
  • حدوث خلل في نظام النوم ويعتبر هذا واحداً من أشهر الأعراض حيث ينام المريض بالنهار ويصحو ليلاً، وعند ظهور مثل هذا العرض يجب اللجوء للطبيب مباشرة.
  • حدوث رعشة قوية في اليدين مع انعدام القدرة في الإمساك بالأشياء وعدم القدرة على التركيز وإدراك الأمور.
  • خلال الفترة التي تسبق الغيبوبة يشعر المريض بالعصبية المبالغ فيها مع وجود روائح غير جيدة تخرج فم المريض.
  • عدم القدرة على التحدث بصورة طبيعية وإذا رغب في التحدث يعجز عن التعبير عما يريد.
إقرأ ايضاً :   الإلتهاب الرئوي عند الاطفال

تعتبر هذه أهم الأعراض التي تحدث للمريض قبل وقوع غيبوبة الكبد وينصح عند ظهور أياً منها بسرعة الذهاب للطبيب حتي يتم تدارك الوضع قبل تفاقمه.

أسباب الإصابة بالغيبوبة الكبدية :

هناك عدة أسباب تحدث للإصابة بالغيبوبة الكبدية وإليكم أهم الأسباب :

  • أولاً ارتفاع ضغط الدم بشكل مفاجئ في الوريد الكبدي حيث يحدث ذلك نظراً لعجز الكبد عن القيام بوظائفه فيفقد القدرة على تنقية الدم من السموم مما يؤدي إلى وصولها بشكل مباشر إلى الدماغ ويسفر عن ذلك حدوث الغيبوبة الكبدية.
  • تجمع الأمونيا في الدم وذلك بسبب الدم الغير منقي من السموم والمواد الضارة حيث أن السبب في حدوث ذلك هو أن البروتينات لا يتم هضمها بصورة جيدة وبدلاً من أن يقوم الكبد بدوره في التخلص منها تتراكم في الدم حتى تصل للدماغ وبالتالي تحدث الغيبوبة.
  • كثرة تناول الأدوية المدرة للبون من أكبر الأسباب التي تؤدى للغيبوبة الكبدية حيث تعمل على إنقاص البوتاسيوم والصوديوم في الدم.
  • حدوث سيولة كبيرة في الدم مما يسفر عنه حدوث نزيف في المعدة والأمعاء وبالتالي يضر الكبد وتحدث الغيبوبة.
إقرأ ايضاً :   الإسهال وأسبابه وطرق علاجه

كيفية التعامل مع الغيبوبة الكبدية :

ينصح عند ملاحظة أعراض الغيبوبة الكبدية بسرعة التوجه للطبيب وذلك لاتخاذ التدابير والاحتياطات اللازمة لتجنب تفاقم الوضع، لأن الغيبوبة الكبدية أمر ضار للغاية ويمكن أن يؤدي إلي الوفاة، وإليكم  عدة نصائح للتعامل مع الغيبوبة الكبدية :

  • ينصح بتناول غذاء معين تحت إشراف الطبيب المعالج بحيث يكون ملائماً لهذه المرحلة حتي يتم التعافي منها في أقرب وقت.
  • المداومة على الأدوية التي ينصح بها الطبيب وعدم تناول أي نوع من الأدوية الأخرى.
  • تجنب أكل الأطعمة التي تسبب الإمساك وذلك حتى لا يتم امتصاص كمية كبيرة من البروتين مما يؤدى إلي تحوله إلي الأمونيا السامة التي تتجمع في الدم.
  • عند الشعور بالأعراض ينصح بالتوجه للطبيب مثل الشعور برغبة في الترجيع بشكل مفرط لأن هذا يمكن أن يكون بداية للاعتلال الدماغي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.