التخطي إلى المحتوى

عملية استئصال الرحم أسبابها وكيف تتم وهل هي خطيرة تعد عملية استئصال الرحم ثاني أكثر العمليات النسائية شيوعاً بعد العملية القيصرية، حيث أن هذه العملية يؤثر على الصحة، ولذلك يجب التفكير جيداً قبل إجراء العملية خاصة إذا كان السن مبكر، لان ذلك سوف يعرضك إلى انقطاع الدورة الشهرية والتعرض إلى معاناتها، وليس يكون لديك القدرة على الإنجاب، ولكن استئصال الرحم في بعض الحالات ينجى من أمراض خطيرة .

عملية استئصال الرحم أسبابها وكيف تتم وهل هي خطيرة

عملية استئصال الرحم أسبابها وكيف تتم وهل هي خطيرة

يترتب الكثير على عملية استئصال الرحم، لأنها تؤثر على النفسية بشكل كبير لان النساء في هذه الحالة ليس لديها القدرة على الإنجاب وهذا ما يؤثر عليهم بشكل سلبي، حيث تكون وظيفة الرحم للمرأة حمل الجنين، والدورة الشهرية التي تجعل المرأة حامل وعند انقطاعها فلا يمكن للمرأة أن تحمل، ولكن عملية استئصال الرحم مهمة جداً لبعض الحالات، وبالتالي يجب معرفة الأسباب التي تؤدي إلى إزالة الرحم منها:-

1-اذا كانت المرأة تعانى من سرطان الرحم، أو سرطان عنق الرحم .

2-عند وجود الأورام الليفية للرحم وتتمثل 30 % من حالات استئصال الرحم، حيث يكون الحل الوحيد في التخلص من هذه الأورام والمؤكد والتي غالباً تسبب النزيف المستمر، ويؤدي إلى فقر الدم، وحدوث آلام في الحوض، وفي بعض الحالات يحدث ضغط في المثانة، ويكون استخدام العلاجات الجراحية على حسب حجم الورم وانتشاره وما مدى أضراره .

إقرأ ايضاً :   اسباب الصداع عند الاطفال وكيفية علاجه

3-إذا كنت تعاني من بطانة الرحم المهاجرة، وتعني نمو أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم فمن الممكن أن تنمو على المبايض أو قناة فالوب أو غيرها من أعضاء الحوض أو البطن، ففي بعض الحالات لا يمكن أن تنجح الأدوية وتحتاج إلى استئصال الرحم، ومن الممكن إزالة المبيض أو قناة فالوب، حيث أنها تمثل 20 % من حالات استئصال الرحم .

4-هبوط الرحم من أحد أسباب إزالة الرحم، وهو يعنى نزول الرحم من مكانه والضغط على المهبل، ومن مشاكل هبوط الرحم سلس البول، والضغط على الحوض أو صعوبة في حركة الأمعاء، وفي هذه الحالة تكون إزالة الرحم ضرورية في العلاج .

5-ألم الحوض المزمن فتكون العملية هي الحل الوحيد للنساء الذين يعانون من آلام الحوض المزمن والتي تنشأ بوضوح في الرحم، ولكن إزالة الرحم لا تخفف من آلام الحوض في بعض الحالات، ولذلك يجب الفحص الدقيق قبل إزالة الرحم من أجل هذا السبب .

يجب قبل اتخاذ قرار استئصال الرحم السؤال هل تكون عملية استئصال الرحم خطيرة أم لا ومعرفة النتائج المترتبة عليها وهى عدم القدرة على الإنجاب، وتوقف الدورة الشهرية، ويجب أن نتحدث بالتفصيل عن كل منهم .

إقرأ ايضاً :   علاج السكر بالاعشاب نهائيا وتأثير الثوم والبصل في علاجه

1-عدم القدرة على الإنجاب : إذا كنت ترغبين في الحصول على الأطفال فعليك التفكير من أجل هذه العملية، وذلك لأن الرحم هو المكان الوحيد الذي يمكن من خلاله أن ينمو فيه الجنين، وبدونه لا يمكن أن يحدث حمل، وقبل اتخاذ هذا القرار يجب استشارة الطبيب والسؤال عن العلاج البديل بالأدوية.

أما إذا كانت الحالة تعاني من السرطان فتكون العملية هامة جداً ولا يمكن الاستغناء عنها، والذي يحدد ذلك هو الطبيب، ولكن لا يمكنك إزالة الرحم بغرض عدم الإنجاب لان يوجد وسائل أخرى وطرق تحديد النسل وتكون آمنة وفعالة .

2-توقف الدورة الشهرية : يوجد أنواع من عملية استئصال الرحم فمنها إزالة الرحم بشكل كلي أو جزئي، أو إزالة قناة فالوب والمبيض، فعند إزالة الرحم بشكل كلي أو جزئي من الممكن أن تستمر قدرتك على إنتاج هرمون الاستروجين، حيث هو المسؤول عنه المبيض.

ولكن تتوقف الدورة الشهرية في هذا الأمر في سن مبكر عن السن الطبيعي، أما عن إزالة الرحم مع إزالة المبيض وقناة فالوب فتتوقف الدورة الشهرية بشكل نهائي، وهذا ما يعرف باسم انقطاع الطمث الجراحي، وبالتالي يتوقف عن إنتاج هرمون الاستروجين .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.