التخطي إلى المحتوى

موضوع تعبير عن التلوث للتلوث وجوه كثيرة ومتعددة وخطيرة أيضاٌ، ولطالما سمعنا أصوات كثيرة تنادى وتحث علي الحفاظ على البيئة، بكل صورها من خضرة وماء وجو وطيور ونباتات، ولكننا نتفنن في الاعتداء علي البيئة بكل صورها وأشكالها، وبما أن للبيئة صور كثير فللاعتداء عليها أيضا صور أكثر وأكثر، وسوف نتعرف معاٌ في هذا المقال عن صور التلوث المختلفة، وكيفية الحد منها.

موضوع تعبير عن التلوث

موضوع تعبير عن التلوث

تظهر لنا جميعاٌ صور التلوث المختلفة بوضوح، فهي تبدأ من الأجهزة الكهربائية المنزلية، التي نستعملها بحب لاعتبارها وسيلة الراحة الموجودة في حياتنا والتي قد تسهل علينا سبل الحياة، ولكنها في نفس الوقت تقوم بإخراج غازات قد تتسبب في تلوث البيئة، كما تؤثر علي طبقة الأزون.

صور التلوث المختلفة

وعند دخول فصل الشتاء يقوم الكثيرون باستخدام المدافىء التي تشتعل بالحطب، فلا ضرر في هذا إلا إذا استخدموا معه أو استبدلوه بأشياء ضارة مثل الأقمشة والقمامة والقاذورات والبلاستيك، والتي عند القيام بحرقها تنتج غازات سامة قد تؤثر بالسلب علي البيئة المحيطة بنا من إنسان ونبات وحيوان، ثم تأتي صورة أخرى من صور التلوث والتي قد تتمثل في المياه العامة، والتي يتم أستخدمها في بعض المناطق لري بعض النباتات، والتي قد تؤثر بالسلب على النبات .

ومن ثم الإنسان الذي يأكل من هذه النباتات، وأيضا الحيوان، كما تقوم هذه المياه الملوثة بتلويث البيئة المحيطة بها وهذا عن طريق الرائحة الكريهة التي تصدرها، والصورة الأخرى هي قيام المصانع بإلقاء ما تخرجه من نفايات في المياه المحيطة بها، فتتلوث هذه المياه ولا يستطيع الإنسان أن يستخدمها.

كما تتسبب في موت الحيوانات البحرية، فتمنع الإنسان من صيدها وأكل لحمها، مما قد يؤثر بالسلب أيضاٌ علي نفسية الإنسان لأنه لا يستطيع أن يستخدم هذه المياه أو الاستمتاع بالنظر إليها وهي نظيفة وصافية، فمتى يدرك الإنسان حق البيئة عليه والمنافع التي سوف تعود إليه عند الحفاظ علي نظافة ونقاء البيئة.

طرق الحفاظ على البيئة من التلوث

لابد من أن نواجه أنفسنا بأننا نحن من نستطيع حل مشكلة التلوث، فقط بالقيام بإتباع القيام بالعادات اليومية السليمة في حياتنا اليومية، فلابد وأن يبدأ بنفسه أولاٌ، فيحافظ علي نظافة الشخصية ونظافة المكان الذي يعيش فيه، وأيضاٌ نظافة الأماكن المحيطة به مثل شارعه الذي يسكن فه، والحي أيضاٌ، ويحاول مع أشخاص آخرين بكل الوسائل أن يقضي علي مظاهر التلوث التي تظهر حوله.

أما دور الدولة والحكومة في القضاء علي ظاهره التلوث المخيفة، فيجب أن يقوموا بناقشة هذه المشكلة الكبيرة وخصوصا بعد أن تكررت هذه الظاهرة عالميًا، وذلك بسبب ما يسمى بالاحتباس الحراري والذي تسبب في تغير الطقس في بلاد عديدة.

أي أنه جعل الكره الأرضية تحتفظ بالحرارة وأيضاٌ بالبرودة مثل فكره الصوب الزراعية، وهذا الاحتباس قد يقوم بالتأثير على مستقبل كوكب الأرض ومستقبل كل من يعيش عليها من إنسان ونبات وحيوان، فلو استمرت ظاهره التلوث في الزيادة بهذه الصورة المخيفة.

فهذا يهدد البشرية كلها للهلاك، فقد تسبب الاحتباس الحراري في بدا انصهار القطبين المتجمدين الشمالي والجنوبي، والذين يهددوا الكون كله بالغرق في مياههم عند تمام انصهارهم، فيجب أن نتكاتف جميعاٌ في القضاء علي التلوث وأن نحافظ على كوكبنا من التلوث، بل نعمره حتى نستطيع أن نعيش فه بسلام نحن وأولادنا، ونسعى أن تكون السنين القادمة لنا ولهم في عالم خالي تماما من التلوث بل يكون عالم مليء بالحب والسلام والمودة والتناغم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.