التخطي إلى المحتوى

كل ما تريد معرفته عن حساسية الحليب ، يتعرض العديد من الأطفال إلى الحساسية تجاه الحليب ومنتجاته وتكون هذه الحساسية ناتجة عن عدم تقبل الجسم لسكر اللاكتوز، كما تصيب حساسية الحليب الكبار أيضاً وقد تكون متوارثة موقع دار الطب يعرفكم على ما هية حساسية الحليب وكيفية التعامل معها.

حساسية الحليب

حساسية الحليب
حساسية الحليب

 

تنتج حساسية الحليب عن عدم قدرة الجسم على القيام بهضم سكر اللاكتوز الموجود في الحليب بجميع مشتقاته، وذلك عند وصول هذا السكر إلى الأمعاء الغليظة مما ينتج عنه تعب ومجموعة من الغازات والانتفاخات، تتفاقم هذه المشكلة عند الرضع وذلك لحاجتهم بشكل كبير إلى الكالسيوم الموجود في الحليب والمهم لصحة العظام والأسنان.

الأعراض الناتجة عن حساسية الحليب

حساسية الحليب
أعراض حساسية الحليب
  • الشعور بوجود غازات أو انتفاخات في البطن.
  • حدوث آلام وتشنجات في البطن.
  • سماع أصوات غازات مختفة بالأمعاء.
  • التعرض للقئ والإسهال.
  • حدوث احمرار أو تورم في الجلد.

ويمكن للشخص التأكد ببساطة من أن هذه الأعراض سببها حساسية الحليب في حال توقف عن تناول الحليب ومنتجاته وتوقفت هذه الأعراض فبالتأكيد أنها ناتجة عن حساسية الحليب.

أسباب حساسية الحليب

غالباً ما تصيب حساسية الحليب الشباب في سن المراهقة أو الأشخاص الذين يقومون بإجراء عمليات جراحية في منطقة الأمعاء أو حدوث التهابات فيها مما يؤدي إلى توقف عمل الإنزيم المسؤول عن هضم سكر اللاكتوز فتصبح مشكلة مؤقتة تختفي بعد فترة ويمكن أن تتطور لمراحل أسوأ بكثير.

أما إصابة الأطفال الرضع بحساسية الحليب فغالباً ما تحدث عند ولادتهم قبل الشهر التاسع وتستمر خلال فترة الرضاعة بالكامل حتى ينمو الجسم ويصبح قادراً على إنتاج اللاكتوز.

علاج حساسية الحليب

غالباً يكون علاج هذه الحساسية بالامتناع تماماً عن تناول الحليب ومنتجاته لتجنب الإصابة بحساسية الحليب وذلك للكبار والأطفال، حيث تقوم الأم بمنع جميع أنواع الحليب الطبيعي والصناعي وتعطي طفلها حليب خالي من مادة اللاكتوز يقوم الطبيب بوصفه له.

البدائل الطبيعية التي يمكن تناولها بدلاً من الحليب

حساسية الحليب
حساسية الحليب

المنتجات الغنية بعنصر الكالسيوم، من أشهر الأمثلة عليها هي منتجات الصويا ومن أشهرها فول الصويا وحليب الصويا.

الخضروات التي تحتوي على الكالسيوم، هناك مجموعة من الخضروات الغنية بعنصر الكالسيوم ومن أشهرها الكرنب، البروكلي والملفوف.

تناول الفواكه المالحة، ومن أبرز الأمثلة عليها الليمون والبرتقال.

تناول الفاكهة المجففة، تعد الفواكه المجففة من الفواكه الغنية بعنصر الكالسيوم والتي تعد بديلاً للحليب مثل التين المجفف والقراصية.

الأطعمة الغنية بأوميغا3، من أشهر الأمثلة على هذه الأطعمة الأسماك، التونة والسردين.

تناول الحبوب الكاملة، مثل الشعير، الشوفان وغيرها فهي بديل رائع للحليب.

البيض واللحوم الحمراء، يحتوي كلاً منهما على البروتينات النافعة والتي يفتقدها من يعانون من حساسية الحليب.

تناول المكسرات، تحتوي المكسرات على العديد من العناصر الغذائية الهامة والتي تعوض الحليب ولا سيما اللوز.

مجموعة حلول بديلة لتناول الحليب

  • يمكن تناول الأقراص التي تحتوي على عنصر الكالسيوم والتي تساعد في تعويض نقص الكالسيوم.
  • يمكن إضافة الحليب للعديد من الأطعمة حتى تساعد في إخفاء الطعم الغير محبب له مثل إضافة الحليب لأنواع مختلفة من الحلويات مثل المكرونة باللبن، المهلبية، الكيك، البودنج، الآيس الكريم والمعجنات بأنواعها.
  • يمكن مزج الشوفان مع كوب كامل من الزبادي للحصول على فوائد الحليب.
  • يمكن صنع حليب بديل للحليب الطبيعي ويحتوي على العناصر الضرورية التي تعوض فقدان الحليب مثل حليب جوز الهند والذي يتم صنعه من خلال نقع كمية من جوز الهند في الماء ومن ثم خلطها في الخلاط الكهربائي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.