التخطي إلى المحتوى

علاج الزغطة هو أمر قد لا يراه البعض مهما، لا سيما وأن أغلب حالات الزغطة تنتهي بدون علاج، وربنا لا يلاحظ الشخص متى أصيب بها، ومتى انتهت ولم يعد يعاني منها، ولكن هناك حالات شديدة، تدوم فيها الزغطة لفترات طويلة، وبالتالي يجب البحث عن علاج الزغطة على الفور، من أجل تفادي أي مشاكل قد تسببها، ولذا سنعرض أهم الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالزغطة وأيضا طرق الوقاية منها، وكيفية علاج الزغطة بجميع حالاتها، من السهلة إلى أشد وأصعب الحالات.

ما هي الزغطة ؟

قبل الحديث عن علاج الزغطة يجب أولا معرفة ما هي الزغطة، والتي تعرف أيضا باسم الفواق، وهي عبارة عن عدة انقباضات تكرر بصورة سريعة، لا يمكن للانسان التحكم بها، لأنها تحدث في عضلة الحجاب الحاجز والذي يقع أسفل الرئتين، وهو الذي يعمل على تنظيم عملية التنفس، ووجود مشاكل في الحاجب الحاجز، مثل الزغطة، يجعل عملية التنفس صعبة، وكما ذكرنا فهناك حالات للزغطة تبدأ وتنتهي في لحظات ودقائق معدودة، ولكن هناك حالات تدوم لساعات، وحالات مستعصية تدوم لفترات طويلة، وهي أخطر الحالات التي يجب علاجها.

إقرأ ايضاً :   أفضل علاج للأنيميا تعرف على الأسباب والعلاج

أسباب الإصابة بالزغطة

تتعدد أسباب الإصابة بالزغطة، وإليكم أهم وأكثر الأسباب انتشارا:

  • تناول الطعام بكميات كبيرة.
  • الأطعمة الحارة تسبب الإصابة بالزغطة.
  • المشروبات الغازية، وكذلك المشروبات الكحولية، تسبب الزغطة بصورة كبيرة.
  • تناول الأطعمة والمشروبات سواء الساخنة جدا أو الباردة جدا.
  • أثناء تناول العلكة “اللبان”، قد يصاب الشخص بالزغطة إذا قام بابتلاع الهواء أثناء مضغ اللبان.

وهناك أسباب أخرى وهي التي تصيب بالزغطة الصعبة، والتي تدوم لفترات طويلة، ومن هذه الأسباب تهيج الحلق، وتهيج طبلة الأذن، والتي تنتج بسبب وجود جسم غريب في الأذن، وكذلك تضخم الغدة الدرقية وارتجاع وورم المريء، من أهم الأسباب التي تؤدي للإصابة بالزغطة لفترات طويلة.

علاج الزغطة البسيطة والطارئة

بالنسبة لحالات الزغطة الطارئة فيكون طرق علاجها كالآتي :

  • الهدوء والاسترخاء.
  • التنفس بصورة بطيئة.
  • التنفس في “كيس ورقي”.
  • شرب الماء البارد.
  • رفع الركبتين إلى الصدر، وإبقاء هذا الوضع لعدة دقائق.

علاج حالات الزغطة التي تدوم لفترات طويلة

أما في حالات الزغطة التي تدوم لأكثر من يوم ويومين، فهذه تكون خطرة، ولا بد من علاجها على الفور، ويستحسن رؤية طبيب متخصص، حيث قد يقوم بعمل غسيل للمعدة، أو تدليك للجيوب الأنفية، وهذا في الحالات التي يكون سببها غير معلوم، وبالتالي يضطر الطبيب القيام بعدة فحوصات واختبارات، من أجل تحديد السبب لتلك الزغطة، ومن ثم تحديد العلاج المناسب لها، ومن هذه الفحوصات ما يلي :

  • اختبار للدم، للتأكد من الإصابة بمرض السكري، أو أمراض الكلى.
  • القيام بفحوصات للتأكد من صحة وظائف الكبد.
  • تصوير منطقة الحاجب الحاجز، سواء بالأشعة السينية، أو بالرنين المغناطيسي.
  • التأكد من صحة القلب ووظائفه.
  • التحقق من مناطق المعدة والأمعاء والمريء.
إقرأ ايضاً :   تامي فلو tamiflu لعلاج الإنفلونزا والآثار الجانبية

وعلى إثر هذه الفحوصات يقوم الطبيب بتحديد العلاج المناسبة للتخلص من الزغطة.

أدوية مشهورة تعالج الزغطة

وهناك بعض الأدوية والتي تعالج حالات الزغطة مثل :

  • بينادريل
  • البنزوديازيبينات، والذي يصنف على أنه من المهدئات.
  • نيفيديبين
  • باكلوفين، والذي يفيد في عملية إرخاء العضلات، ومنها عضلة الحاجب الحاجز.
  • الكلوربرومازين و هالوبيريدول، وهي من أشهر الأدوية التي تفيد في علاج الزغطة نهائيا.

في حالة ترك الزغطة فترة طويلة دون علاجها، فقد يصاب الشخص بفقدان ملحوظ في الوزن، وعدم القدرة علة تناول الطعام بالصورة الطبيعية، والشعور بالتعب والإنهاك والتراخي، وكذلك قد يصاب بالجفاف، لذا يجب علاج حالات الزغطة التي تدوم لفترة طويلة.

اقرأ أيضا : رجيم دكتور ماجد زيتون

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.