التخطي إلى المحتوى
علاج النسيان
علاج النسيان

علاج النسيان في الأصل النسيان يحدث بسبب اختفاء وذهاب جميع الذكريات التي توجد في المخ، وهذا الأمر الذي يحدث بشكل دائم عند نسيان جميع المعلومات التي توجد في الذكرة قصيرة المدى، وأيضاً هي تكون نتيجة لعدم قدرة الشخص على استرجاع واستيراد جميع الذكريات التي يتم حفظها في نظام الذاكرة وهذا ينتج عنه نسيان وفقد جميع المعلومات في الذاكرة طويلة المدى.

علاج النسيان

علاج النسيان

  • يتم تناول الأسماك الدهينة وهذا يكون بشكل خاص لجميع الأسماك التي بها نسبة متميزة من الأحماض الدهنية ويكون بها أوميجا 3، وهو الذي يعتبر من أهم الأشياء التي تساعد على عمل الدماغ وتمكنه من تناول جميع المكملات الغذائية التي يوجد بها أوميجا 3 في حالة عدم القدرة على تناول السمك.
  • زيت جوز الهند من الأشياء المتميزة التي تساعد في علاج النسيان لأنه يحتوى على العديد من الأحماض الأمينية التي تزيد من قدرة عمل الدماغ وتحسين الذاكرة.
  • البيض به مادة تسمي بالكولين وهو يساعد على تصنيع الناقل العصبي والذي يوجد في الدماغ أسيتل كولين، ولذلك فهو يستخدم في العديد من الأنظمة الغذائية التي تزيد الذكرة ولكن لابد من الاعتدال في تناولية لأنه يوجد بداخله كمية كبيرة من الكوليسترول.
  • فيتامين ب مركب هو من الفيتامينات الهامة التي تساعد في تحسين الذاكرة وهو ينتج العديد من النواقل العصبية اللازمة لجسم الإنسان، وهو يساهم في حماية الأعصاب وتعزيز الدماغ والجهاز المناعي وهو يوجد في الأفوكادو والموز والحبوب مثل الفاصولياء والفاصولياء السوداء والحمص الأخضر وغيرها من الحبوب ذات الطعم المتميز.
  • زيت عشبة إكليل الجبل والعديد من الدراسات التي تم إجرائها أثبتت أن رائحة زيت إكليل الجبل تساعد على زيادة السرعة والدقة لدي أداء جميع الوظائف التي توجد في المخ.
  • الزنجبيل يحتوي على العديد من المكملات الغذائية التي تساعد في تعزيز الذاكرة بشكل خاص لدى النساء في مرحلة قطع الطمث، وهو يعمل على زيادة الإدراك بسبب المادة الفعالة التي تعزز نشاط المخ والتي توجد داخل الزنجبيل.
  • لابد من المحافظة على النشاط الذهني من خلال العمل على زيادة الأنشطة المحفزة للذهن مثل حل الكلمات المتقاطعة وتعلم الآلات الموسيقية وغيرها من الأشياء التي تحافظ على سلامة الدماغ وتعمل على تأخر فقدان الذاكرة.
  • مخالطة الكثير من الأشخاص بانتظام لن النشاط الاجتماعي يساهم على منع حدوث الاكتئاب والتوتر وهم من الأشياء التي تساعد في فقد الذاكرة.
  • لابد من التنظيم وهذا يكون مثل تدوين جميع المهام والمواعيد وغيرها من الأشياء التي تساهم في قراءة جميع المهام، ولابد من تدوينها بصوت عال لحفظها وتثبيتها في الذاكرة، وأيضاً هذا يساهم على تحفيز نشاط المخ وعدم النسيان.
  • النوم بشكل جيد ومنتظم من خلال الحصول على قدر كافي من النوم يومياً وهي تعتبر من أهم الأولويات الضرورية، لأن النوم له دور مهم في تعزيز وتثبيت الذكريات وينتج عن ذلك أسترجاع الذكريات بشكل أكثر سهولة وهذا ما يحتاج إليه جميع البالغين والتي تتراوح أعمارهم من 7 إلى 9 ساعات يومياً.
  • يجب أن يتم السيطرة على جميع الحالات الصحية المزمنة وهذا يكون من خلال اتباع جميع الإرشادات والنصائح الخاصة بالطبيب المعالج، وهذا يكون بما يتعلق بالحالات المرضية المزمنة ولابد من الاعتناء بالتنفس جيداً وهذا لتحسين الذاكرة.
  • إدراج العديد من الأنشطة الجسدية وهي التي تكون من ضمن الجدول الشخصي اليومي ولذلك لابد من الاعتناء به لجميع البالغين الأصحاء، وهذا يكون من خلال ضرورة قضاء 150 دقيقة أسبوعياً لممارسة الأنشطة الرياضية مثل المشي السريع وغيرها من الأنشطة الرياضية الأخرى.
إقرأ ايضاً :   علاج بكتيريا المعدة بالأعشاب وأسبابها وأعراضها وطرق الوقاية منها وعلاجها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

المواد المنشورة في موقع موسوعة دار الطب هي بمثابة معلومات فقط ولا يجوز اعتبارها استشارة طبية أو توصية علاجية. ويجب استشارة الطبيب