الصحة العامة

متى يحدث التبويض بعد الولاده القيصريه

إذا كنت ممن يتساءل عن موعد حدوث التبويض بعد الولاده القيصريه، فبالتأكيد لستِ بمفردك، حيث تنتشر الكثير من الخرافات عن هذا الأمر..

فبدءًا ممن يقول إنه من المستحيل تماما حدوث الحمل خلال فترة الرضاعة وهو ما استدل عليه موقع محتوى عربي إلى من يؤكد إمكانية حدوث ذلك خلال أسابيع قليلة..

ولكن تتفاوت الآراء بشدة خصوصًا مع اختلاف طبيعة وجسم كل امرأة عن غيرها وحتى التغيرات الجوية وطبيعة العملية الجراحية نفسها تؤثر في التبويض.

متى يحدث التبويض بعد الولاده القيصريه؟

في الأحوال العادية فإن المرأة تعود للتبويض من جديد بعد 45-94 يومًا تقريبًا من الولادة سواء المهبلية أو القيصرية، وتحدث الإباضة عندما يُطلق المبيض بويضة للتخصيب، فإذا لم يكن هناك حيوان منوي في استقبالها فإن الجسم يطرد البويضة وبطانة الرحم التي تصير أكثر سُمكًا لاستقبال البويضة المخصبة مما يؤدي إلى فترة الحيض.

والتبويض ضروري للمرأة لحدوث الحمل ويعتبر انتظام الدورة الشهرية دليلًا على خصوبة المرأة وقدرتها على الحمل وانتظام التبويض.

هل تؤثر الولادة القيصرية على التبويض الطبيعي؟

في حالات نادرة للغاية يمكن أن تؤدي عيوب الجراحة القيصرية إلى تأثير سلبي على الخصوبة وعلى التبويض بما يُعرف بعيوب الندبة القيصرية أو الكيس ويكون عبارة عن جيب صغير يتشكل داخل الرحم، وهذا العيب شائع للغاية ويمكن أن تتأثر به من 20-80% من النساء اللاتي يلدن قيصريًا، ولكن في معظم الأحيان لا يتسبب في أي مشكلات.

ولكن في أحيان أخرر قد يتحول هذا الجيب إلى ما يُشبه الخزان والذي إما يلتقط البويضات التي تخرج من المبيضين أو يصير مكانا لحجز دماء الحيض وفقا لموقعه مما يؤدي إلى التهابه والشعور بألم في تلك المنطقة.

فإذا أصيبت المرأة بعد الولادة القيصرية بهذا الجيب وأدى لمشكلات في الرحم فإن التبويض قد يتأثر بالطبع وقد يؤدي إذا تم تجاهل الأمر إلى العقم أو حتى الوفاة، وفي الكثير من الأحيان يؤدي إلى نزيف شديد ورؤية دماء بين أوقات الدورة الشهرية الطبيعية.

هل يمكن للمرأة الحمل أثناء الرضاعة؟

في حين أنه لا يمكن للكثير من النساء البدء في الإباضة من جديد إلا بعد 6 أسابيع من الولادة القيصرية أو الطبيعية فإن بعض النساء قد يتعرضن للإباضة في وقت أبكر قليلًا، وبالنسبة للرضاعة الطبيعية فإن هرمون البرولاكتين المسؤول عن إدرار الحليب يؤثر على الأستروجين وبالتالي على التبويض فيصعب الحمل خلال الرضاعة الطبيعية ولكنه ليس مستحيلًا تماما، لذا يُنصح عادة بالانتظام على وسيلة لتحديد النسل بعد انقطاع دم النفاس مباشرة لتجنب الحمل من جديد خلال فترات متقاربة مما يؤثر سلبا على صحة كل من الأم والرضيع والجنين.

كم من الوقت يجب الانتظار حتى الحمل مرة أخرى؟

إذا كانت الأم تُرضع طبيعيًا وبانتظام لمدة 6 أشهر على الأقل ففرص الحمل سوف تكون ضئيلة للغاية وإن كانت موجودة.

إذا عادت الدورة الشهرية والحيض فهذا دليل على التبويض وإمكانية الحمل حتى مع انتظام الرضاعة الطبيعية وقبل أن يتم الطفل شهره السادس.

وفي النهاية وبعد أن تعرفنا على إجابة تساؤلك عن متى يحدث التبويض بعد الولاده القيصرية فإنه يُنصح عادة بعدم الحمل من جديد قبل مرور 24 شهرًا على ميلاد الطفل الأول خصوصا في الولادة القيصرية لأن تمدد البطن من جديد قد يؤدي إلى تمزقات وضغط أكثر على الرحم، وإذا حدث الحمل الخاطئ قبل مرور هذه الفترة وكنت ممن تعرضن للولادة القيصرية فيجب استشارة الطبيب ومعرفة مقدار المخاطر التي قد تتعرضين لها والمقارنة بين الاحتفاظ بالجنين أو التخلي عنه.

الوسوم

Mohamed Salem

صيدلي حر مهتم بالتدوين والانترنت وطب الاعشاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق