التخطي إلى المحتوى

مرض النيكتوفيليا .. هناك الكثير لا يعرفون أي معلومة بسيطة عن هذا المرض، ومن يعرفونه فلا يعرفون كل المعلومات عنه، وقد تجد شخصا مصابا بهذا المرض لفترة طويلة ولا يعلم ذلك، فهو مرض غير معروف، وعلى الرغم من ذلك فهناك نسبة كبيرة تعاني من هذا المرض، فالطبيعي هو أن النسبة الغالبة تحب أن تنام في الظلام، حيث الهدوء وعدم وجود ضوء يؤرق منام الشخص، ونسبة غير كبيرة تخشى النوم في الظلام، وأغلبهم أطفال، حيث يخيل إليهم أنه ستظهر أشباح أو ما شابه، ولكن ماذا لو وجدت شخصا يعشق الظلام بصورة غير اعتيادية، يحب الليل، ويكره النهار، يحب أن يجلس وحيدا في غرفتها، ويغلق الأنوار بها، هذا هو الشخص الذي يعاني من مرض النيكتوفيليا وفي هذا المقال سنوضح كل المعلومات التي تتعلق بهذا المرض، أعراضه، وأسبابه وكيفية علاجه.

تعريف مرض النيكتوفيليا

هو مرض نفسي، يصيب الإنسان، فيجعله يعشق الظلام والليل، ويحب أن يقضي جميع أوقاته في مكان مظلم، ومنعزلا بعيدا عن الضوء والناس، وتجده يحاول أن يجعل المكان مظلم أثناء عمله، اعتقادا منه بأن ذلك يساعده على الإبداع والعمل، وإن كان متزوجا، فتجده يختار أن يمارس العلاقة الحميمية مع زوجته في غرفة مظلمة، لأن هذا يشعره بالإثارة أكثر، وكلمة النيكوتوفيليا هي كلمة من أصل يوناني، ومعناها صديق الليل.

إقرأ ايضاً :   أعراض تكيس المبايض البسيط وطرق العلاج

أسباب الإصابة بمرض النيكتوفيليا

لا يوجد أسباب مؤكدة للإصابة بهذا المرض، فقد يكون بسبب بعض الضغوطات النفسية، وقد يكون بسبب الشعور بالقلق أو التوتر، ولكن لا يوجد رأي جازم حول الأسباب التي تسبب مرض النيكوتوفيليا وجميعها اجتهادات من الأطباء والعلماء في مجال علم النفس، ولكن الكثير من الأطباء النفسيين وعلماء النفس أجمعوا على أن هذا المرض قد يندرج تحت بند الإصابة بالاكتئاب، وأنه صورة من صور مرض الاكتئاب، والتي تجعل المصاب يحب الإنعزال وحيدا في مكان مظلم، ولا يريد رؤية الكثير من الأشخاص.

أعراض مرض النيكتوفيليا

وهناك العديد من الأعراض التي تشير للإصابة بالمرض ومنها :

  • المعاناة من اضطرابات ومشاكل في النوم، فكثير من المصابين بهذا المرض، لا يقدرون على النوم ليلا، وقد لا يتمكنون من النوم كثيرا إلا بتأثير أقراص منومة، ولا ينامون كثيرا، فقد ينام المصاب لثلاث ساعات ويستيقظ ولا يريد النوم مرة أخرى.
  • لأن المصابين عادة ما يجبرون أنفسهم على النوم، فتجدهم كثيرا ما يعانون من الكوابيس والأحلام المزعجة، والتي تظل في أذهانهم لفترات طويلة، ويحبون الظلام حتى لا يتخيلون هذه الكوابيس وهم في حالة اليقظة.
  • كثيرا ما يعانون من توتر بمجرد التوجه لمكان به ضوء للشمس، أو مكان مضيء بشدة.
  • يعانون من تقلبات مزاجية، ويغلب عليهم الحزن والتعاسة، ويفقد المصاب الشغف لنشاطات يومية كان هي مصدر متعته وشغفه قبل ذلك.
  • تجدهم يحبون العزلة، ويريدون أو يقضوا جميع أوقاتهم في وحدة، داخل غرفتهم المظلمة، ولا يحبون الخروج والاختلاط مع الناس، وهي من أكثر الأعراض المنتشرة.
  • لا يتكلم المصاب كثيرا، ولا يبدي اهتمام للكثير من الأشياء التي تدور حوله.
إقرأ ايضاً :   أعراض النقرس وكيف يُستدل على حدوث الإصابة به

علاج مرض النيكتوفيليا

طالما لم يتوصل العلماء والأطباء لسبب مؤكد للإصابة بالمرض، فلن تجد علاجا أساسيا لهذا المرض، ولكن بما أنه اجتمع الكثير على اعتباره صورة من صور الاكتئاب، فيرى الأطباء أن يتم التعامل مع المريض في جلسات نفسية، لكسر الحاجز بينه وبين الضوء والناس، ومحاول إخراجه من الحالة شيئا فشيئا، بجانب إمكانية استخدام أقراص مهدئة، أو مضادات الإكتئاب

اقرأ أيضا :

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.