التخطي إلى المحتوى

تحليل widal من التحاليل التي يتم الخضوع لها بشكل واسع بالتحديد في البلاد النامية بسبب إصابة الكثيرون بما يٌسمي  مرض حمى التيفود، ويمكن أن تكون نتائج التحليل إيجابية بعد مرور عشرة أيام على الإصابة، حيث أنه حينما يصاب الشخص بحمى التيفونيد يعمل جهاز المناعة على إفراز أجسام مضادة للجراثيم، تابعوا معنا في هذا النقال كي تتعرفوا أكثر عن هذا التحليل.

 معلومات عن تحليل widal

يوضع مصل الشخص المريض مع سائل خاص بالكشف المخبري على شريحة أو بداخل أنبوب للتعرف على النتائج، وتتفاعل الأجسام المضادة المتواجدة في المصل مع مولدات ضد مخبرية فيحدث ما يسمى بالتراص المخبري، وحينما يحدث يعتبر التحليل إيجابي، ويوجد نوعين من الأجسام المضادة وهي O، وترتفع لدى المريض بعد إصابته بثمانية أيام ولكنها تعود إلى نسبتها الطبيعية بشكل سريع، والنوع الثاني هو H وترتفع بعد مرور 12 يوم من الإصابة ولكنها تستمر إيجابية لعدة أشهر.

 معوقات وعيوب تحليل widal

  • إن الأرقام الإيجابية لهذا التحليل يختلف من منطقة إلى أخرى.
  • يستغرق تحليل widal فترة طويلة حتى تصبح الأضداد إيجابية في الدم لدى الشخص وفي الغالب لا يتم الوصول إلى التشخيص إلا بعد مرور فترة طويلة مما يجعل الأمر في مرحلة متقدمة بدون تناول مضادات حيوية.
  • قد تظهر النتيجة إيجابية في هذا التحليل وهي غير ذلك إذا كان الشخص قد أصيب من قبل بحمى التيفود.
  • أيضاً تناول لفاح التيفونيد قد يتسبب في تفاعل مع التحليل ليظهر إيجابياً.
  • بعض أنواع التهابات الكبد أو مرض المناعة الذاتية أو الإصابة بالملاريا تتسبب في ظهور النتائج إيجابية.
  • لابد من التأكد من تشخيض المرض أو نفيه عن طريق الخضوع لزرع دم أو زرع براز فهذا التحليل غير كافي للتشخيص.
  • قد توجد بعض الجراثيم من مرض التيفود في المفاصل أو العظام وعلى الرغم من ذلك قد يحدث تفاعل سلبي بينه وبين التحليل.
  • تناول المضادات الحيوية في بعض الأحيان يتسبب في ظهور النتائج سلبية على الرغم من وجود المرض مما يجعل المريض ينتكس بعد التوقف عن تناول الأدوية.
  • لا يتم تصنيف هذا التحليل في منظمة الصحة العاليمة كتفاعل موثوق.
إقرأ ايضاً :   افضل علاج للقولون العصبي مجرب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.