التخطي إلى المحتوى

تطعيم الالتهاب السحائي للاطفال اليكم عبر موسوعة دار الطب يعتبر الالتهاب السحائي هو أحد أنواع الالتهابات التي تصيب الرأس خاصة في القشرة التي تغطي المخ فهو ينتقل عبر العدوى البكتيرية من خلال التنفس وخاصة في فصل الشتاء، وهو منتشر بصورة كبيرة بين الأطفال حيث يضعف الجهاز المناعي الخاص بهم وبالتالي يكونوا أكثر عرضة للإصابة بذلك الالتهاب بالإضافة إلى الإختلاط في الفصول الدراسية، ولذلك تابعونا في السطور التالية لنتعرف اكثر عن ذلك الالتهاب من حيث الأعراض وطرق العلاج والتطعيم الخاص به.

تطعيم الالتهاب السحائي للاطفال

الالتهاب السحائي في البداية هو عبارة عن التهاب يصيب القشرة المخية في مقدمة الرأس او المنتصف وهو عادة ما يظهر بين الأطفال والمراهقين ما بين الخمسة أعوام حتى الخمسة عشر عام، وفي بعض الحالات الأخرى التي يقوم الشخص بإجراء عملية جراحية في المخ أو التعرض للكسور والكدمات مما يؤثر على تلك الطبقة ويؤدي إلى الالتهاب الشديد.

تطعيم الالتهاب السحائي للاطفال
تطعيم الالتهاب السحائي للاطفال

حيث تبدأ تلك البكتريا في النشاط داخل النخاع الشوكي والأغذية المخاطية التي تحيط بالمخ وتبدأ في التمدد والتورم نتيجة بكتريا المكورات السحائية وفيروسات الأنترو التي تنتقل عبر التنفس أو الدخول المباشر عن طريق الإبر أو دخول تلك الفيروسات عبر الأنف والأذن، وبالبطبع تؤثر على الصحة العامة وتحدث مضاعفات خطيرة في حال تجاهلها.

إقرأ ايضاً :   عشبة كف مريم - عشبة مريم -كف مريم

وفي ظل اقتراب العام الدراسي الجديد تنتشر الفيروسات والعدوى البكتيرية بين الطلاب حيث يجتمعوا داخل غرفة واحدة مما تكن بيئة صالحة لنشر العدوى، وبالتالي تبدأ حملات التوعية والتطعيمات في كافة المدراس لكي يتم أخذ الاحتياطات اللازمة قبل الإصابة بتلك العدوى البكتيرية وإعطاء الطلاب جرعات من مصل الوقاية من ذلك الالتهاب.

أعراض الإصابة بالالتهاب السحائي عند الأطفال

عن الإصابة بذلك الفيروس فإن الجسم تضعف مقاومته له بصورة كبيرة وبالتالي يشعر الطفل بالتعب والإنهاك الشديد بدون بذل أي مجهود، بل وترتفع درجة حرارة الجسم بصورة مبالغ فيها وتفشل الطرق التقليدية في خفض درجة الحرارة بل وعند إستخدام عقاقير الباراسيتامول فإنها تحقق نتائج مؤقتة وغالباً ما تعاود الإرتفاع مرة أخرى.

بل ويشعر الطفل أيضاً بتقلص شديد في الظهر والرقبة والعمود الفقري بالكامل مع تصاب الرأس وتيبس طفيف في الأطراف، مع عدم القدرة على رفع القدمين أو المشي بصورة طبيعية وذلك بسبب تأثير النخاع الشوكي بذلك الالتهاب، وبالطبع يصاب الطفل بالصداع بصورة مبالغ فيها وتفشل أيضاً عقاقير تسكين الألم في التخلص من ذلك الصداع.

إقرأ ايضاً :   ما هو تحليل fbs وماذا تعني نتائجه ومتى يجب اجراؤه ونصائح هامة قبل القيام به

ومن بين الأعراض الأخرى المتقدمة هي فقد السيطرة على حركة الأطراف مع التقيؤ من وقت لآخر والتجشؤ بصورة مستمرة وفقد الرغبة في تناول الطعام مع تعتيم الرؤية المؤقت، وصعوبة البلع مع فقد القدرة على التركيز والرغبة في ملازمة الفراش طوال اليوم.

طرق علاج الالتهاب السحائي عند الاطفال

أما عن طرق علاج الالتهاب السحائي عند الأطفال فهي تتمثل في التشخيص الدقيق من قبل الطبيب المعالج الذي يقوم بعمل أشعة على المخ لتحديد الالتهاب، ثم يتم أخذ عينة من النخاع الشوكي لكي يتم تحديد نوع الالتهاب سواء كان فيروسي أو بكتيري، ويقوم بقياس درجة حرارة الجسم بصورة مستمرة على مدار اليوم وإعطاء جرعات مكثفة من المضادات الحيوي وعقاقير الباراسيتامول لتخفيض درجة حرارة الجسم حتى لا يؤدي إلى مزيد من الضرر، بجانب أخذ بعض الفيتامينات والمعادن التي تزيد من قدرة الجسم على مواجهة الالتهاب.

حيث أو التأخير في تشخيص ذلك المرض يؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة على الطفل فقد يفقد السمع او البصر نهائياً أو يتعرض لنوبات شديدة من التشنجات العضلية وفي بعض الحالات المتقدمة يزداد الالتهاب ويضغط على المخ ومن ثم يؤدي إلى الوفاة لا قدر الله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.