التخطي إلى المحتوى

عملية زراعة الشعر في تركيا لا تتم فقط في منطقة فروة الرأس. مع تنامي شعبية اللحية والشارب، جعلت عملية زراعة شعر الوجه إجراء أكثر شيوعا. على الرغم من أن هذا الإجراء كان نادرا في السابق، إلا أن شعبية اللحية في الوقت الحالي زادت من الاهتمام الكبير بزراعة شعر الوجه ورغبة المرضى في ملء شعر الوجه وزيادة كثافته. حوالي 10% من جميع الاستشارات التي تتم حول زراعة الشعر بشكل عام تكون مرتبطة بشعر الوجه. بالنسبة إلى رجل ذو شارب أو لحية متناثرة، أو تساقط شعر بسبب الإصابة، فإن استعادة شعر الوجه يمكن أن يحدث فرقا كبيرا في تحسين الصورة الذاتية للفرد.

عادة، يتم إزالة الشعر بعناية من المناطق دائمة النمو في الجزء الخلفي أو الجانبين من الرأس ومن ثم زرع كل بصيلة تلو الآخر في مناطق تساقط الشعر، حيث سوف تتجذر هذه البصيلات وتستمر في النمو لمدى الحياة. زراعة الشعر الطويل الأدق يمنح الجراح القدرة على رؤية كيف سيكون الشعر على الوجه ويضمن الشكل المرغوب. يمكن أيضا زراعة الشعر في تركيا من أسفل الذقن إلى مناطق أخرى على الوجه، بما في ذلك الشارب أو الحواجب.

طبيعة الشعر المفقود في اللحية

زراعة شعر اللحية في تركيا
زراعة شعر اللحية في تركيا

يعتقد معظم الناس منذ فترة طويلة أن عمليات زراعة الشعر ترتبط ارتباطًا وثيقا بشعر فروة الرأس. ومع ذلك، هناك نسبة ملحوظة من هذه العمليات التي أجريت لكل من الرجل والمرأة هي لاستعادة شعر الوجه. عمليات استعادة شعر الوجه تأخذ بعين الاعتبار الحواجب والرموش والشارب وزراعة اللحية. التقدم في إجراءات استعادة الشعر يجعل من الممكن استعادة شعر اللحية والشارب باستخدام التقنيات المطورة حديثا بكل سهولة في جلسة زراعة واحدة.

يتم فقدان شعر اللحية بسبب مجموعة متنوعة من العوامل:

  • الصدمة، مثل الحوادث، الحروق الكهربائية أو الكيميائية أو الحرارية.
  • الأمراض التي تسبب فقدان شعر اللحية.
  • عدم القدرة على نمو شعر اللحية بسبب العوامل الجينية.
  • نتف شعر اللحية بسبب حالات عصبية.
  • العلاجات الجراحية والطبية.
  • هوس نتف الشعر أو الرغبة في نتف شعر الوجه.

التخطيط قبل زراعة شعر اللحية

معظم المرضى يأتون إلى عيادة زراعة الشعر بخطة مسبقة التشغيل لاستعادة اللحية أو لرسم شكل جديد لها. هذه الأهداف المخطط لها هي في الواقع السبب الحقيقي وراء زيارة المريض لعيادة زراعة الشعر. يريد المريض الحفاظ على شكل اللحية، وليس تصميم لحية كاملة من لا شيء. تحدد جودة وكمية موقع الجهة المانحة للمريض بشكل كبير تصميم اللحية وكثافتها. يدرك المرضى دائما العمليات المستقبلية المحتملة عندما يطلبون كثافة كاملة للحية. تتطلب اللحية الكاملة كميات كبيرة من الطعوم التي قد تؤثر على موقع الجهة المانحة. السبب وراء ذلك هو أن هذه الطعوم لا يمكن أن تنمو مرة أخرى بعد الزرع ولن تكون متاحة مستقبلا.

إقرأ ايضاً :   أنواع البلاستيك الآمنة والضارة وطرق التعرف عليها لحماية الأسرة والمنزل

يختار معظم المرضى تجنب الندبة الخطية الناتجة عن تقنية زراعة الشعر بالشريحة. إنهم يفضلون التحسينات التي طرأت مؤخرا على تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف بدلا من أي تقنية أخرى لأنها دقيقة للغاية وأنيقة، ولا تسبب أي ندوب في موقع الجهة المانحة. زراعة الشعر بالاقتطاف هي البديل الحديث لحصاد الشريط التقليدي أو زراعة الشعر بالشريحة لزراعة اللحية. السبب في ذلك هو أن التقنية الحديثة دقيقة للغاية وتختار بصيلات شعر معينة من المنطقة المانحة بدلا من شريحة كاملة من فروة الرأس. يجب أن يستمع الطبيب إلى الأهداف والرغبات المتوقعة للمريض، والتي على أساسها يتم تصميم طريقة تنفيذ عملية زراعة شعر اللحية.

تعتبر تركيا من أشهر الوجهات العالمية التي تقوم بإجراء عملية زراعة شعر اللحية في السنوات الأخيرة. يقول الدكتور يتكين باير، خبير زراعة الشعر في إسطنبول، أن زراعة شعر اللحية أصبح أكثر إمكانية من ذي قبل بفضل التقنيات الحديثة التي طرأت على طرق تنفيذ العملية. حيث يعتمد الطبيب على تقنيات خاصة في زراعة الشعر بالاقتطاف، مثل أقلام تشوي والقنوات المائلة، والتي تمكنه من زراعة الشعر في اللحية بزوايا نمو مضبوطة وشكل متناسب فيما يخص النتائج.

كمية البصيلات اللازمة لزراعة شعر اللحية

كمية البصيلات اللازمة لزراعة شعر اللحية
كمية البصيلات اللازمة لزراعة شعر اللحية

تعتمد كثافة اللحية وتصميمها المخطط لهما مسبقا على كميات الطعوم التي سيستخدمها الطبيب في كل جزء من اللحية. هناك 7 أجزاء رئيسية من اللحية يستهدفها الطبيب لإجراء الزراعة. هذه الأجزاء تتطلب كميات مختلفة من الطعوم لاستعادة الشعر بها. بالنسبة لكل منطقة، قد يتراوح نطاق الطعوم من 250 إلى 300 بصيلة. الشارب يحتاج إلى زراعة ما بين 400-800 بصيلة. ويحتاج الخد إلى حوالي 300 إلى 500 بصيلة. هذه الأرقام غير ثابتة ولكنها قد تختلف وفقا للتصميم والتخطيط للعملية.

إقرأ ايضاً :   اسباب النقرس واعراضه وطرق العلاج

معظم المرضى الذين يسعون إلى استعادة شعر اللحية لديهم تصميمهم الخاص وشكلهم المخطط مسبقا للحية. المرضى الذين يسعون لاستعادة شعر اللحية هم رجال لديهم بعض النقص في الجينات في منطقة الوجه. قد يكون البعض الآخر من النساء في حاجة إلى زراعة اللحية مثل المتحولين جنسيا والذين يسعون إلى ظهور أكثر ذكورية. ومع ذلك، تحتاج بعض العمليات إلى إجراء مكمل لملء العمليات السابقة. هذه العمليات التكميلية هي أيضا لإصلاح بعض العيوب أو القصور في اتجاه نمو الشعر. بعض العمليات التكميلية الأخرى هي من أجل الأساليب الجمالية أو لتحسين المظهر العام.

المنطقة المانحة في زراعة شعر اللحية

المنطقة المانحة هي عادة جوانب ومؤخرة فروة الرأس. يعتمد اختيار المنطقة المناسبة كموقع مانح لزراعة اللحية على جودة وكثافة شعر اللحية. يختار الطبيب النوع المناسب وقطر الشعر وكيف يشبه شعر اللحية. يعتمد التشابه على جودة الشعر نفسه من اللحية وقطرها وكثافتها ولونها وقياساتها وحجمها. تعتمد تقنية زراعة لشعر بالاقتطاف على هذا الشعر الموجود على الجانبين ومؤخرة فروة الرأس كشعر مانح للحية.

الشكوك الشائعة لدى معظم المرضى تأتي من المظهر الطبيعي للشعر المزروع في منطقة اللحية. نقطة أخرى يجب مراعاتها هي ملمس الجلد عند الحلاقة، وإذا كان للعملية تأثير على الجلد أم لا. سوف تتضاءل جميع الشكوك إذا تمكن أخصائي ترميم الشعر من زراعة شعر اللحية بزاوية صحيحة. هناك عامل آخر لنجاح الطبيب وهو كيف يتناغم الشعر الجديد مع بقية شعر اللحية.

كيف يتم إجراء عملية زراعة شعر اللحية؟

لا يوجد فرق واضح بين زراعة شعر فروة الرأس وزرع اللحية. في البداية، يحدد الطبيب عدد البصيلات المزروعة التي تحتاجها اللحية. تخطيط زراعة اللحية يجب أن يكون دقيق ومميز للغاية. معظم الحالات التي تحتاج إلى زراعة شعر اللحية ناتجة عن أسباب وراثية، لذلك تقوم العملية الكاملة على عدة مراحل سريعة التسلسل وفي بعض الحالات النادرة، يصبح الإجراء التكميلي إلزاميا.

اختيار المنطقة المانحة

يجب أن يكون اختصاصي استعادة الشعر دقيقا عند اختيار المنطقة المانحة لإجراء عملية زراعة شعر اللحية. هذا بسبب الخصائص المتعلقة بشعر اللحية واتجاهها الفريد الذي ينمو بزوايا مغايرة لشعر فروة الرأس. يختار الطبيب الوحدات المفردة لأنه يتم توجيهها بسهولة في زواياها الشاملة. منطقة مؤخرة فروة الرأس هي الأنسب لإجراء استخراج البصيلات، ولكن يعتمد ذلك على كثافة الشعر بها وزوايا نموه وقطر الشعر نفسه.

إقرأ ايضاً :   فتق الحجاب الحاجز

التخدير الموضعي للمنطقة المانحة

يقوم أخصائي استعادة الشعر بتخدير المنطقة المانحة قبل انتزاع بصيلات الشعر لمنع الألم والانزعاج. تتم عملية التخدير بواسطة التخدير الموضعي البسيط الذي لا يسبب أي أثار جانبية. يقوم الطبيب بعد ذلك بغسل المنطقة المانحة بالكحول والمحلول المطهر. بعد ذلك، يتم استخدام كريم مخدر موضعي لمنع أي ألم متوقع بسبب وخز الإبرة التي تحتوي على المحلول المخدر. يستخدم الطبيب إبرة صغيرة لحقن محلول ليدوكائين في فروة الرأس. هناك العديد من العوامل التي تؤثر على توزيع المحلول مثل عمر المريض والحالة الصحية العامة.

استخراج البصيلات من المنطقة المانحة

من الأفضل ترك الشعر في المنطقة المانحة طويل بصورة كافية لتسهيل إجراء الطبيب. بعد تحديد الوحدات المسامية الفردية في المنطقة المانحة، يستخدم الطبيب لكمة دوارة لاستخراج البصيلات. يجب أن يكون الطبيب مدركا لاتجاه بصيلات الشعر وزاويتها لمنع أي مشاكل جراحية. بعد ذلك، سيبقي الطبيب بصيلات الشعر في محلول خاص لزيادة تكاثر البصيلات وإبقائها في حالة نشطة. يمنع هذا المحلول أيضا أي نوع من الجفاف في بصيلات الشعر.

زراعة بصيلات الشعر في منطقة اللحية

بعد إجراء استخراج البصيلات من المنطقة المانحة، ينتقل الطبيب مباشرة إلى منطقة اللحية لزرع البصيلات المفردة. سيستخدم أخصائي استعادة الشعر أداة مكبرة لزراعة هذه البصيلات في المنطقة المستقبلة. ربما تكون زاوية واتجاه البصيلات المزروعة أهم العوامل في هذه المرحلة. سيستخدم الطبيب إبرة صغيرة جدا مثل الإبرة المائلة لزراعة الشعر في منطقة اللحية.

المضاعفات المحتملة وكيفية إدارتها

سيكون الوجه تحت تأثير محلول التخدير وسيكون هناك بعض الالتهاب والكدمات. قد يشعر المريض بعدم القدرة على التحكم في فكي الفم أو السيطرة على اللعاب بسبب تأثير المحلول. يجب أن ينتظر المريض الليلة الأولى حتى يقل تأثير محلول التخدير. المضاعفات الأخرى هي الألم بعد العملية وهذه أحد الأعراض الشائعة. سيقوم الطبيب بوصف مسكن للألم مثل البروفين لتخفيف الألم المتوقع بعد زراعة الشعر. الأدوية الموصوفة الأخرى مثل الأدوية المضادة للالتهابات والمضادات الحيوية إلزامية لمنع أي مضاعفات مثل العدوى بعد العملية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.