التخطي إلى المحتوى

طريقة عمل جلسات الاستنشاق للاطفال تعرف عليها حيث يعاني الكثير من الأطفال في مختلف دول العالم من الإصابة ببعض أمراض الجهاز التنفسي سواء كانت ربو أو ضيق تنفس أو التهابات القصبة الهوائية أو الالتهاب الشعبي، مما يوجب التحرك الفوري وعمل جلسات استنشاق أو جلسات تنفس صناعي عند الإصابة بتلك الأزمات ولكن يجهل بعض الآباء طريقة عمل تلك الجلسات وكيف يمكن جعل الطفل يتقبل تلك الجلسات، ولذلك تابعونا في مقال شامل ومفصل عن عمل جلسات الاستنشاق للاطفال.

طريقة عمل جلسات الاستنشاق للاطفال

كما ذكرنا في الأعلى أن الكثير من الأطفال يصابوا ببعض أمراض الجهاز التنفسي في بداية حياتهم خاصة من عمر ثلاث سنوات حتى عشرة أعوام حيث يضعف الجهاز المناعي لديهم، ويتم الاختلاط في بعض الفصول الدراسية التي تسبب نشر البكتريا والجراثيم بل وقد يكون ذلك المرض وراثي أو عيب خلقي في الطفل.

ولكن بشكل عام يسبب له نوبات من ضيق التنفس تجعله غير قادر على توصيل الهواء للرئتين سواء بسبب التهابات شديدة في القصبة الهوائية أو في الحلق والحنجرة بل ويعد مرض الربو هو الأكثر شيوعاً ويستلزم عمل جلسات الاستنشاق.

إقرأ ايضاً :   علاج التوكال واعراض الاصابة به

حيث يعتمد ذلك الجهاز على ضخ كميات مكثفة من العقار الذي يساعد على تسليك مسارات التنفس للطفل وذلك من خلال الرذاذ أو البخار المكثف الذي يحمل معه ذرات ذلك الدواء وبالتالي ينتقل بصورة سريعة إلى الجسم ويقضي على تلك النوبة خلال عدة دقائق حيث أو إهمال تلك النوبة أو التأخير في علاجها يسبب مضاعفات خطيرة للطفل بل وقد يؤدي إلى الوفاة لا قدر الله.

لقد قام العالم اليوناني بندانيس ديسكوريدس بإختراعىذلك الجهاز الذي يعتمد على الرذاذ وفيما بعد قامت العديد من الدول بتداول الفكرة وتطويرها حتى وصل الجهاز إلى صورته الحالية ولقد أثبت نجاحاً كبيراً فور استخدامه في القضاء على نوبات ضيق التنفس بصورة كاملة.

وفي كثير من الحالات يجب على الآباء توفير ذلك الجهاز في المنزل في حال تعرض الطفل لتلك النوبات بصورة مستمرة على مدار اليوم أو أثناء الليل بدلاً من اللجوء للطبيب المعالج في كل مرة يصاب بها الطفل بتلك النوبة أو التوجه إلى المستشفيات، ولكن يجب معرفة الطريقة الصحيحة بذلك وكيف يمكن للطفل التأقلم معها.

إقرأ ايضاً :   اسباب نزول دم مع السائل المنوي

طريقة عمل جلسات الاستنشاق للاطفال

أما بالنسبة لطريقة عمل جلسات الاستنشاق للاطفال فهي تتم من خلال مراجعة الطبيب في بادئ الأمر الذي يقوم بتحديد نوع الجهاز المناسب لحالة الطفل ثم يصف العلاج بكل دقة، ثم يقوم الوالدين بإضافة القليل من ذلك العقار في المكان المخصص له وبدء تشغيل الجهاز ثم وضع الكمامة أو جهاز التنفس حول الأنف والفم وترك الطفل لعدة دقائق كما يصف الطبيب حتى تنتهي تلك النوبة بالكامل.

طريقة تأقلم الطفل على جلسات الاستنشاق

هناك عدة طرق مختلفة استعمال على تقبل الطفل لجهاز الاستنشاق حسب المرحلة العمرية حيث أن كلما كان الطفل كبير كلما زادت درجة تقبله ووعيه بضرورة أستخدام ذلك الجهاز، ولكن في حال كونه صغير بداية من سنة حتى ثلاث سنوات يتم اختيار جهاز ذو لون محبب بالنسبة له وتغليفه او تقديم بطريقة ما جذابة حتى يقبل عليه.

ويمكن أن يتم إشغال الطفل ببعض الألعاب والدمي التي يفضلها أو سرد حدوتة له شيقة بل ويمكن أن يتم توجيه الطفل لممارسة لعبة ما أو مشاهدة فيلم كارتون محبب له لكي ينشغل به وينسى أمر ذلك الجهاز وفي حال فشل تلك الطرق السابقة يتم وضع بعض العقاقير المخدرة ولكن بصورة طفيفة حسب استشارة الطبيب لكي يحصل الطفل على الجرعة المناسبة لتخفيف تلك الجرعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.