التخطي إلى المحتوى

علاج العنف الاسري إذ أن العنف الأسري أصبح ظاهرة مجتمعية تؤدي للعديد من المخاطر كتشرد الأطفال والآثار النفسية الواقعة على المرأة فإن كانت الحياة الأسرية غير مستقرة فلا يجب اللجوء للعنف فإنه وسيلة تهدم البيوت لا تصلحها فالعنف وسيلة الضعيف لا القوي وإن كان رب الأسرة يرغب في هدم بيته فإنه يلجأ للعنف كحل قاتل للمشاكل الواقعة .

أسباب العنف الأسري

علاج العنف الاسري

يعد الفقر من أهم دوافع الإنسان للعنف الأسري كما تعد الضغوط النفسية التي يواجهها الإنسان هي دافع أيضاً للعنف حيث عدم توافر الاحتياجات المنزلية للمرأة يجعلها تثور غضبا علي الرجل مما يجعل الرجل عاجز أمام فقره بالإضافة إلى ما يواجهه من ضغط بالعمل فيثور الأخر غضبا وينشأ صراع ينتج عنه عنف أسري .

وغالبا ما يكون للمشكلات الزوجية تأثير خطير يهدد قيام علاقة أسرية ناجحة حيث وجود تلك المشكلات يؤدي لوقوع العنف الجائر علي الزوجة والتي بدورها قد تطلب الطلاق نتيجة لما حدث لها من أضرار نفسية وجسدية ويكون الأطفال هم الضحية في النهاية .

وقد يكون العنف الأسري أيضا متعلق بالأطفال حيث تقوم الزوجة أو الزوج بضرب الأطفال نتيجة لما ينتج عنهم من شقاوة وهذا ما يسبب لهم أضرار نفسية وخيمة ويكون من الأصلح التعامل بهدوء مع الموقف واحتواء الطفل لكي ينشأ سوي دون أي أضرار نفسية ودون الخوف من الأبوين فيجب أن ينشأ الطفل يحب أسرته ويحترمهم حتي يكون اجتماعي لا أنطوائي .

إقرأ ايضاً :   علاج الثعلبة بالاعشاب باستخدام الثوم وزيت اللافندر .. تعرف عليها

وقد أثبتت الدراسات أن معظم الأطفال الذي وقع عليهم عنف أسري حاولوا الانتحار كما أن معظمهم هرب من المنزل لذا يجب معاملة الطفل معاملة حسنة وعدم ضربه لتجنب حدوث تفكك أسري وتشرد للأطفال .

كما أن علي الأولاد أن يعيطوا أسرتهم لعدم وصول الموضوع للعنف الأسري فإن الأب يضرب أبنائه عند عقوقهم لهم أو تعاطيهم للمخدرات والكحوليات فيجب التربية السوية لعدم تدهور الأمور وضياع الأطفال في طريق الرزيلة والفساد .

علاج العنف الأسري

  • يجب على الأبوين نشر المودة والرحمة بينهم بين أطفالهم وبينهم وبعضهم حتي تترابط الأسرة فيما بينها وتقوي العلاقات فيسمع الأطفال كلام الأبوين وتطيع الزوجة زوجها ويحن الزوج على أسرته ويلتزم بتعاليم الإسلام .
  • يجب علي المؤسسات التربوية أن تنشأ جيلا من الأطفال يعتمد علي نفسه ويحب أسرته ويطيعهم فطاعة ولي الأمر واجبه حث عليها الله ورسوله عليه الصلاة والسلام .
  • بالإضافة إلى أن القانون يجب أن يضع مقاييس قانونية رادعة لمن يقوم بعنف لدي أسرته ويسبب لهم أضرار نفسية وصحية وجسدية سواء واقعة على الأطفال أو علي الزوجة .
  • وعلي من يصاب بأمراض نفسية بسبب العنف الأسري يجب وضعه في مصحة نفسية تضمن له تعويض ما حدث له من خسائر نفسية وتعيد تأهيله ليكون إنسان سوي وصالح يحب الحياة الاجتماعية .
إقرأ ايضاً :   اضطرابات النوم عند الأطفال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.