التخطي إلى المحتوى

علاج القوباء الحلقية هو ما سنتحدث عنه في هذا المقال، حيث تعد القوباء الحلقية من الأمراض الجلدية الشهيرة، وهي معدية، وتصيب الأطفال بنسبة كبيرة، وتصيب القوباء الحلقية أي منطقة في الجسم، ولكن يكثر ظهورها في الوجه، خاصة في المنطقة المحيطة بالأنف والفم، وتعرف القوباء الحلقية أحيانا باسم “تينيا”، ويفضل بمجرد اكتشاف الإصابة بها، البحث الفوري عن علاج القوباء الحلقية حتى لا تنتشر وتصيب أماكن مختلفة من الجسم، حيث أن عدوى القوباء الحلقية، تنتقل إن حدث تلامس بين شخص مصاب بها وشخص غير مصاب، كما أنها قد تنتنقل إلى الإنسان إن حدث تلامس بينه وبين حيوان مصاب بالقوباء الحلقية.

أسباب الإصابة بالقوباء الحلقية

وقبل الحديث عن علاج القوباء الحلقية سنستعرض الأسباب التي تؤدي للإصابة بها، ومنها ما يلي:

  • غالبا ما تكون الإصابة بالقوباء الحلقية، نتيجة وجود نوع معين من الطفيليات أو الفطريات على سطح الجلد، وعلى الرغم من ذلك فهي لا تشكل أي خطورة مالم يتم حكها أو قشطها، أو حدوث جرح في سطح الجلد الخارجي، فتنتقل العدوى لداخل الجلد، وتبدأ في تكوين القوباء الحلقية، ومن هذه الأنواع من الطفيليات، نوع يعرف بإسم بكتيريا عقدية مقيحة، ونوع آخر بإسم بكتيريا عنقودية ذهبية.
  • كما ذكرنا في بداية المقال، فمرض القوباء الحلقية معدي، لذا إن حدث تلامس مباشر بين شخص سليم وشخص مصاب بها، فستنتقل بصورة كبيرة للشخص السليم، وكذلك في حال استخدام الأدوات الخاصة بالمريض، كالمنشفة، أو المشط، أو أدوات الحلاقة، أو الأغطية والمفارش.
  • قد تنتقل العدوى للشخص السليم، إذا حدث تلامس مع حيوان مصاب بالقوباء، أو تم لدغ الشخص بواسطة حشرة، فقد تدخل عدوى القوباء إلى داخل الجلد.
إقرأ ايضاً :   علاج البرود الجنسي عند النساء

أعراض الإصابة بالقوباء الحلقية

بالطبع قبل البحث عن علاج القوباء الحلقية يجب التعرف على أعراض الإصابة بها، ومنها ما يلي:

  • احمرار واضح في الجلد، والشعور بالحكة.
  • عند ظهور القوباء الحلقية في منطقة يتواجد بها شعر، كالرأس أو الذقن، فيحدث تساقط ملحوظ للشعر.
  • حدوث تضخم في العقد اللمفاوية، في المناطق القريبة من منقطة الإصابة بالقوباء الحلقية.
  • تكون فقاعات جلدية، بحيث تكون مليئة بالصديد أو القيح.
  • زيادة واضحة في سمك الطبقة الخارجية للجلد.
  • أن يكون الجلد مغطى بطبقة رقيقة، بحيث تكون على شكل غشاء له لون عسلي.

علاج القوباء الحلقية طبيا

يعاين الأطباء منطقة الإصابة، وينصحون غالبا ببعض المضادات الحيوية، سواء كانت عبر الفم، أو موضعية، وذلك بغرض تخفيف حدة الإصابة والالتهاب، ومنها أتراكونازول، وكيتوكونازول، وميكونازول، وتؤخذ تلك الأدوية من فترة اسبوعين وحتى مدة ثلاثة أشهر، حسب ما يحدد الطبيب، كما ينصح أيضا باستخدام أنواع الصابون والشامبو الطبي، والذي يعمل كمضاد وقاتل للبكتيريا والفطريات.

علاج القوباء الحلقية بالأعشاب

  • تدليك مكان الإصابة بالقوباء أو التينيا أو الطفح الجلدي، وذلك بارتداء واقي لليد، وباستخدام الثوم الطازج، بعد هرسه جيدا، أو بالفلف الأحمر، أو عصير الكرات، أو عصارة الصبار، وذلك مرة يوميا، ولمدة اسبوع على الأقل، حيث بإمكان هذه الطريقة القضاء على التهاب هذه المناطق، وقتل البكتيريا الضارة، والتي هي من مسببات القوباء الحلقية.
  • استخدام عصير الجزر مع زيت الخروع، لتدليك منطقة الإصابة.
  • وضع كمية صغيرة من لبخات الزعتر، بحيث يكون أخطر طازج، ويوضع على مكان الإصابة.
إقرأ ايضاً :   اعراض سرطان القولون وكيفية علاجة

اقرأ  أيضا :

  1. علاج القولون العصبي عند الأطفال
  2. علاج كيس الخصية
  3. علاج الكساح وأسبابه وطرق الوقاية من الإصابة به

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.