التخطي إلى المحتوى

قصص اطفال تعتبر القصص من أقدم الوسائل الترفيهية التي يستخدمها البشر من مختلف الحضارات ولمختلف فئات المجتمع خاصة الأطفال، وكانت هذه القصص حياة أهمية كبيرة بالنسبة للأطفال، حيث أنها تقوم يجذبهم بشكل كبير خاصة القصص التي بها رسوم كرتونية، كما أن الاستماع إلى القصة يساعدهم على النوم، ويوجد العديد من قصص الأطفال التي لا يمكن الملل منها .

قصص اطفال

قصص اطفال

تعبر قصص الأطفال جنس من أجناس أدب الطفل، حيث إنها من أهمهم في فن أدبي راقي، كما أن هذه القصص تكون مرتبطة بمجموعة كبيرة من الحوادث المرتبطة، وتكون مستوحاة من الواقع أو من خيال كاتب القصة أو يمكن كلاهما بعضها من الخيال والبعض الآخر من الواقع.

كما أنها تدور حول بيئة مكانية وزمنية مختلفة، وبالتالي يجب اختيار القصص التي تقوم بقراءتها للأطفال من اجل أخذ الطفل منها القيم الإنسانية، وتكون وسيلة تعليمية تربوية محببة لهم، كما أنها تهدف إلى غرس القيم والاتجاهات الإيجابية والابتعاد عن الاتجاهات السلبية، كما أنها تشبع بعض الاحتياجات النفسية عند الأطفال.

كما أنها تساهم قصص الأطفال في توسيع وإثارة الخيال عند الأطفال، وليس اقتصر الأمر على ذلك بل استجابتهم وميولهم إلى المغامرة والاستكشاف، ويعتبر هذا النوع فن من فنون أدب الأطفال، وهي الأكثر انتشاراً، كما أنه أعلى نسبة من الإنتاج الابداعي الموجه إلى الأطفال، وقد حصل علي المنزلة الأهلي لديهم قياساً إلى الفنون الأدبية الطفلية الأخرى .

أهمية قصص الأطفال وأهدافها

قصص الأطفال عبارة عن طاقات من الحركة والحيوية، وهو عالم ملئ بالأحلام والخيالات، يكون مملوء بحب الاستكشاف والانبهار، يمكن من خلاله دخول عالم الأطفال والاستجابة بطبيعتها، كما أنها تهيئ عالماً ساحراً ومتنوع، وتكمن أهمية القصص في أنواع انفعالاتها.

حيث أن الأطفال ينفعلون مع القصص ويتوقفون لسماعها، و يندمجون في استماعها، ويتفاعلون مع أبطال القصص، ويوجد مقولة للكاتب الكبير نزار نجار أن القصة هي الوسيلة التربوية الناجحة، وهى فن لماح وذكي يعتمد على الترميز والإضاءات الخاطفة.

يعتمد أيضاً على سرعة الالتقاط، وبالتالي تتفاوت القصص في أدب الأطفال عن غيرها من الأجناس الأدبية، كما أن الأطفال يتمتعون بميزة مهمة وهي ميزة تذوق الجمال، كما أن الأطفال بداخلهم نداء عميق يجذبهم نجو الجميل دائماً، ودائماً ينجذبون نحو توق للتسامي والبطولة والى المغامرة والمعرفة والانطلاق.

فإن القصص تحقق ذلك وتجعلهم قادرين على الاتصال بالفن بفضل البساطة في أسلوبها، ويكون الهدف من القصص الخاصة بالأطفال هو قدرة الأطفال على التفكير، وقدرتهم على الاتصال بالآخرين، وتنمي مهاراتهم، وتزويدهم بالمعارف والمعلومات والحقائق ومعرفة الطبيعة.

وتطلعهم على البيئة الاجتماعية، ومعرفة اللغة العربية أكثر ويكونو متقنين بها، ولمعرفة التحدث بطريقة صحيحة، وضبط الانفعالات، وتخفيف التوتر عنهم، والتنفيس عن رغباتهم المكبوتة، ومعرفة كيفية التعامل مع المشكلات التي تواجههم .

أنواع قصص الأطفال

توجد أنواع عديدة من قصص الأطفال منها الحكايات، وقصص الحيوان، والقصص التراثية، وقصص البطولة والمغامرة، وقصص خيالية علمية، وقصص السير، و قصص دينية، وقصص الخيال التاريخي، وقصص الفكاهة، وقصص اجتماعية وغيرها من القصص.

كما أن هذا التصنيف لا يعتبر تصنيف ثابت يعتمد عليه في تقسيم القصص الخاصة بالأطفال، فتقول الهيتى مؤلفة ثقافة الأطفال  أنه من الصعب الاعتماد على معيار واحد في تقسيم قصص الأطفال، لذلك يجب التقسيم على حسب الموضوع، وحسب الشخصيات، وحسب علاقتها بالخيال والواقع، ولكن التقسيم الأكثر واقعية هي التي يقسمها حكايات وخرافات، وقصص حيوان،و قصص بطولة ومغامرة وغيرها من التقسيمات .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.