التخطي إلى المحتوى

موضوع تعبير عن الارهاب حقاً أن الإرهاب من أصعب وأخطر الأشياء التي توجد سواء في المجتمعات العربية والأوروبية والتي يتم التصدي لها بكل حزم وقوة والوقوف أمامه باستمرار، والإرهاب هو يعني أن بعض الجهات المتطرفة تستخدم أسلوباً إكراهياً في حق جميع الأفراد داخل جميع المجتمعات سواء الدولية أو العربي.

موضوع تعبير عن الارهاب

موضوع تعبير عن الارهاب

ومن المعروف أن الإرهاب لا يكون له دين أو هدف رئيسي ولا يلتزم بقوانين ويخالف الأديان والإنسانية بشكل كبير، وهم أيضاً يتبعون بعض الأفكار المتطرفة التي ترهب وترعب العديد من الأشخاص لأن مصطلح الإرهاب يدخل الخوف والفزع إلى قلوب جميع الأشخاص، والكثير من الرؤساء يقفون أمام الإرهاب بشكل قوي حتى لا يتغلل هذا الفكر داخل البلاد العربية أو الأوروبية.

كما أن الإرهاب له العديد من الأشكال التي تهاجم جميع المجتمعات لذلك لابد من التصدي للإرهاب بجميع أشكاله، ويحدث الإرهاب بسبب التفكك الذي يوجد في البلد الذي ينتشر فيها الإرهاب وهو ينتج بسبب العديد من الأفعال العنيفة التي توجد في العديد من المجتمعات.

وهذا لأنه يخلق العديد من الأجواء العنيفة والخوف الذي ينتشر في نفسهم وهو يكون موجهاً دون أهداف تذكر ولكنه يريد تفكيك المجتمع، وهو يشمل العنف والقتل والحرب الغير مشروعة والإرهاب يستهدف العديد من الأشخاص الذين يعيشون في العديد من البلاد دائماً، وأيضاً يستهدف الإرهابيون للانضمام معهم الأشخاص ذات التفكير الضعيف والإيمان المحدود أيضاً لينضموا إلى صفوفهم.

إقرأ ايضاً :   الثقة بالنفس وأهم مقوماتها

الإرهاب والإرهابيون 

أيضاً الإرهابيون يقومون بإثارة الرعب والذعر لدى الأشخاص وهذا يكون هدفه الوحيد هو إجبارهم على أفعال خاصة بهم أو اعتناق بعض أفكارهم، وبعد ذلك هو يتجه إلى تدمير جميع الأشياء الغير مستقرة وهو يهدد الأمن من خلال تنفيذه لبعض المخطط الإرهابية التي يكون من ضمنها القتل والتخريب والتدمير، وينتشر الفكر الإرهابي بسبب الظروف البيئية والمعيشية المنخفضة.

فعندما ينضج الشخص يقوم بالانتقام من المجتمع الذي يقطن فيه، وأيضاً هو يتحول أداة سهلة التشكيل في يد جميع التنظيمات الإرهابية وهي التي تستهدف التدمير الدائم لجميع البلاد والفئات المعينة التي توجد في العديد من الأنحاء والأماكن المتعددة دائماً.

ومما لا شك فيه أن الإرهاب يعمل على توظيف جميع الطاقات والقدرات البدنية والعقلية بهدف بث الذعر والخوف والرعب داخل نفوس جميع الأشخاص خاصة الأطفال والنساء والبنات والشيوخ، وهذا بهدف إجبارهم لاعتناق جميع المعتقدات الخاصة بهم والقتل والتخريب والتدمير الدائم في جميع البلاد.

ويتم أعتناق الكثير من الأفكار الإرهابية التي تجعلهم يخربون ويدمرون بعض الأماكن وهم يتخذون من الدين عباءة وستارة لتبرير جميع أفعالهم والتخريبية وأفكارهم المتطرفة، وأيضاً يوجد منهم من يسعون إلى المال ويعتبرون هي وسيلتهم للهروب من الواقع الذين يعيشون فيه وجميع المشاكل الخاصة بهم وظروفهم السيئة والمريرة.

إقرأ ايضاً :   شروط النجاح الوظيفي

والأسرة والدولة لهم دور كبير في التصدي إلى الإرهاب ومحاربته وهذا يكون نفسياً من خلال تربية الأبناء على حب الوطن والوفاء إليه، ويجب تقويم جميع سلوكياتهم الخاطئة وتعليمهم العديد من الأسس والقواعد الدينية الصحيحة لأن الإرهاب يبدأ من تخلخل الدين لدي الشخص، والوالدين يجب أن يزرعوا داخل أبنائهم قيم الحب والوفاء والمساواة واحترام من حولهم وحب الغير واحترام جميع العقائد.

والدولة يجب أن تقدم لجميع الطلبة والطالبات في المدارس العديد من الأسس الهامة التي تساعدهم في تدعيم حبهم للوطن والحفاظ عليه من أي تدخل، وهذا ما يساعد في زراعة حب الوطن داخل الأطفال منذ الصغر والحفاظ عليه من أي عدو وعدم السماح للأعداء بالدخول إلى الوطن والتصدي إليهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.